آبل تواجه 4 مشاكل متعلقة بالخصوصية والأمن

من المعروف أن شركة الأمريكية تعتبر من أكثر الشركات إهتماماً بخصوصية المستخدمين وأمن وسلامة بياناتهم، حيث تهاجم بإستمرار الشركات الأخرى التي تقوم بإستخدام بيانات المستخدمين لأغراض تجارية.

وفي حين أن منتجات شركة آبل تتميز بالأمان، إلا أنها غير محمية تماماً من الثغرات الأمنية والمشاكل المترتبة على ذلك، حيث أكتشفت مؤخراً ثغرات أمنية في أنظمة iOS وماك بالإضافة إلى إنتهاكات لبيانات مستخدمي و آيباد من قبل الشركات المختلفة.

المشكلة الأولى، كانت متعلقة بإكتشاف ثغرة أمنية في تطبيق فيس تايم للمكالمات، حيث يستطيع المتصل الإستماع والتنصت على مستلم المكالمة قبل الرد عليه، وهذه تعد مشكلة كبيرة، وإنتهاكاً لخصوصية المستخدمين بحيث يتم التنصت عليهم حتى إذا لم يقوموا بالرد على المكالمة، في حين أن الشركة أطلقت تحديث لنظام التشغيل في الساعات الماضية لحل هذه المشكلة.

المشكلة الثانية، وهي قيام شركات مثل وفيسبوك بتجاوز صلاحيات برامج المطورين التي تمنحها شركة آبل لبعض الشركات، حيث يتيح هذا البرنامج للشركات بتطوير تطبيقات لآيفون وآيباد لإستخدامات داخل الشركات وموظفيها، لكنها قامت بتوزيع تطبيقات للمستخدمين متعلقة بجمع بياناتهم بمقابل مادي، وهو ما يشكل إنتهاكاً لقوانين وسياسة شركة آبل، وبالتالي تم حظر الشركات من إستخدام هذا البرنامج لمدة يوم، وهو الذي أدى إلى مشاكل داخلية بفيس بوك و جوجل.

المشكلة الثالثة، وهي متعلقة بنظام ماك. حيث إكتشف مراهق ثغرة أمنية خطيرة تسمح للهاكرز بالوصول إلى كلمات المرور والحسابات المرتبطة بها المخزنة بأجهزة ماك بوك، بحيث يمكن إختراق كافة حسابات المستخدمين المخزنة معلوماتها بالجهاز، في حين أن المراهق رفض مشاركة معلومات عن الثغرة مع شركة آبل بسبب أن سياسة الشركة لا تنص على منح مكافأة لمن يكتشف ثغرة بنظام ماك، وتمنح مكافأة لمن يكتشف ثغرة بنظام iOS فقط.

المشكلة الرابعة، والتي كانت يوم أمس، وهي أن بعض التطبيقات الشهيرة بآيفون تقوم بتسجيل فيديو لأنشطة المستخدمين، بحيث عندما يفتح المستخدم تطبيق ما، يتم تسجيل تحركاته بالفيديو بشكل كامل، وإرسال البيانات لسيرفرات الشركات الخارجية، وهو ما يشكل إنتهاكاً لقوانين آبل، التي طلبت من الشركات وضع تحذيراً عند البدء بتسجيل أنشطة المستخدمين ليكونوا على علم بذلك.