آبل تعترف بإنخفاض مبيعات آيفون

عندما حذرت شركة آبل في وقت سابق من هذا الشهر من أن المبيعات خلال فترة العطلة كانت أقل بنسبة 11% مما كان متوقعاً، كانت صدمة. الآن يبدو وكأن المبيعات في هذا الإتجاه بالفعل.

في بيانها المالي الذي نُشر مؤخراً، توقعت الشركة مبيعات ما بين 55 مليار إلى 59 مليار دولار للربع المالي الثاني من السنة المالية، مقارنة بمتوسط تقديرات وول ستريت البالغة نحو 59 مليار دولار، ويأتي هذا التوقع بعد آرباح مخيبة للآمال في الربع الأول من العام المالي.

إن توقعات المبيعات هي أحدث نقطة للبيانات بالنسبة إلى مراقبي آبل الذي تساءلوا منذ سنين عما ستصل إليه مبيعات آيفون خلال الربع، والآن يبدو أنهم قد حصلوا على الإجابة.

آبل قالت أنها حققت مبيعات قدرها 52 مليار دولار من مبيعات أجهزة آيفون في الربع المالي الأول لها المنتهي في 29 ديسمبر من العام الماضي، بإنخفاض 15% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، في حين يقدر المحلل المالي برنشتاين طوني أن المبيعات بلغت 66.6 مليون وحدة في الربع.

الشركة قالت أن المشاكل التجارية بين الولايات المتحدة الأمريكية والصين بالإضافة إلى إنخفاض قيمة عملات بعد الدول العالمية أمام الدولار هي الأسباب الرئيسية خلف إنخفاض مبيعات آيفون، مشيرة إلى إنخفاض قيمة العملات في بعض الدول مثل تركيا أدى إلى تسعير هواتف آيفون بأسعار عالية عند حساب الفارق بين الليرة والدولار، وهو ما سبب عزوُف المستهلكين عن شراء هواتف جديدة.

مع ذلك، قالت الشركة أنها قامت بتقييم الإقتصاد الكلي وتخطط لتخفيض أسعار هواتف آيفون في عدد من الدول العالمية لتتماشى الأسعار مع قيمة العملات والقدرة الشرائية للمستهلكين.

أرباح الربع الأخير كانت بمثابة تذكير قوي بمدى أهمية آيفون لشركة آبل. حيث حققت منتجات الشركة الأخرى نمواً، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر والأجهزة القابلة للإرتداء. ولكن مع كون آيفون يمثل أكثر من 60% من مبيعات شركة آبل، فإن هذه النجاحات لم تكن كافية لتفادي مشاكل آيفون.

اقرأ أيضا  بداية من العام المقبل.. أبل تتخلى عن أشهر مكونات أيفون

آبل تركز على نمو الأنشطة التجارية التي تعتمد على تقديم الخدمات، والتي تشمل التطبيقات والألعاب وقريباً ستكشف عن منصات لإشتراكات الأفلام والألعاب بنفس فكرة نتفلكس، مما يساعدها على تنويع مواردها ومصادر إيراداتها للتفادي مشاكل مبيعات آيفون في المستقبل.