الوجه المرعب للتكنولوجيا؟ أليكسا من أمازون تضحك دون سبب

72

يبدو أن مساعدة الذكاء الاصطناعي أليكسا من امازون قد سمعت أمر مضحك لم يسمعه أحد غيرها، وذلك وفقاً لتقارير انتشرت خلال الأيام الماضي. فوفقا لهذه التقارير فقد تم تأكيد سماع عدد من المستخدمين لضحكات في أوقات عشوائية من قبل سماعة امازون Echo التي تعمل بمساعدة الذكاء الاصطناعي أليكسا، وبحسب التقرير فالضحكة تبدو مريبة وليست بنفس الصوت الطبيعي لأليكسا.

ويحكي أحد المستخدمين على موقع Reddit أنه كان يحاول إطفاء بعض الأنوار باستخدام أوامر أليكسا ليفاجأ بفتحهم مرة أخرى، وعند المحاولة الثالثة، توقفت أليكسا عن العمل وضحكت ضحكة شريرة مريبة والتي لم تكن بصوتها العادي وكانت بصوت شخص حقيقي حيث لم يكن في الحجرة سوى زوجته.

وحكى مستخدمون آخرون عبر عن مواقف مشابهة، حيث قال أحدهم إنه عند سماع صوت الضحك المرعب في المطبخ تخيل أن هناك طفل بجانبه، ليتمكن من تصوير الموقف.

So Alexa decided to laugh randomly while I was in the kitchen. Freaked @SnootyJuicer and I out. I thought a kid was laughing behind me. pic.twitter.com/6dblzkiQHp

— CaptHandlebar (@CaptHandlebar) February 23, 2018

وقال ٱخر على تويتر “عندما كدت أنام سمعت صوت أليكسا علي سماعة Echo تضحك ضحكة عالية وغريبة، هناك إحتمال أن يتم قتلي الليلة.”.

Lying in bed about to fall asleep when Alexa on my Amazon Echo Dot lets out a very loud and creepy laugh… there’s a good chance I get murdered tonight.

— Gavin Hightower (@GavinHightower) February 26, 2018

وقبل أن تتوقع أن هذه التغريدات أو التقارير هي إفتراءات لجني الإهتمام أو المشاهدات، فهذا لم يعد إحتمال، لأن شركة امازون نفسها اعترفت بوجود هذا العيب في تصريحاتها لبعض مواقع التقنية. وبررت الشركة حدوث هذا الأمر الغريب بأن مساعدة الذكاء الاصطناعي أليكسا يمكنها سماع أمر “Alexa, Laugh” بالخطأ، دون توضيح التفاصيل.

وقالت الشركة الأمريكية العملاقة المهتمة بالذكاء الاصطناعي والتي تعتبر من أكبر الشركات التي تستثمر في هذا المجال بمنتجاتها أنها تنوي تصحيح هذا العيب عن طريق تغيير الأمر إلى “Alexa, Can you laugh” لتصبح الجملة المطلوبة أطول لإلغاء إمكانية الإخطاء لمساعدة الذكاء الاصطناعي من الشركة. وتنوي الشركة أيضاً وضع جملة “Sure, I can laugh” قبل أن تبدأ أليكسا بالضحك، لمنع حدوث مواقف مريبة مرة أخرى.

ويأتي هذا بعد توقف سماعات Echo لساعات الأسبوع الماضي حيث تحول لو الحلقة الزرقاء إلى الأحمر، لترد أليكسا على المستخدمين بعبارات مختلفة تعبر عن أنها لا تفهم ما يقال أو أنها خارج الخدمة في الوقت الحالي.

ما رأيك في هذا الحدث؟ هل هذا هو الجانب المظلم من عالم التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي؟ هل تكون التكهنات بأن الذكاء الاصطناعي سيكون له عواقب سيئة صحيحة؟ شاركنا.