أيهما أفضل.. حاسوب بنظام كروم أم ويندوز؟

أصبح نظام كروم ChromeOS من أبرز أنظمة التشغيل المخصصة للحواسب المحمولة مؤخرا، فجوجل القائمة على تطويره توفر من خلاله الكثير من مميزات نظامها أندرويد المخصص للهواتف الذكية. لكن هل فعلا نظام كروم ندّا حقيقيا لنظام ويندوز 10؟

فيم ستستخدم اللابتوب؟

في بداية الأمر، كانت تعرف الأجهزة التي تشتغل بنظام كروم باسم كروم بوك، وكانت تستهدف الطلاب عامة؛ فهي عبارة عن حواسيب بمواصفات متوسطة، ترقى لاستخدامها في تصفح الويب ومشاهدة الميديا وتشغيل برامج وألعاب خفيفة. لكن شيئا فشيئا تصبح هذه الأجهزة أقوى، ولعلّ أقوى دليل على ذلك، هو أحدث لابتوب بنظام كروم، المرتقب إطلاقه قريبا من جوجل باسم Pixelbook Go، مزودا بمعالجات إنتل Core i7 وبذاكرة تخزين تصل إلى 256 جيجابايت وشاشة 4K.

ومع ذلك، وبوجه عام، إذا كنت تريد تشغيل ألعاب برسومات مكثفة أو استخدام محرر فيديو احترافي، فلن تجد كروم بوك قادر على إرضائك في هذا الجانب. بخلاف الوظائف العادية، كتصفح الويب ومشاهدة الميديا.

سهولة الاستخدام وتصفح الويب

عند مقارنة سهولة الاستخدام، فتجد في لابتوبات كروم بوك واجهة نظيفة جدا تُسهل الوصول إلى الملفات المخزنة بأنواعها والتطبيقات، وهي في ذلك أكثر بساطة من ويندوز، حتى للمبتدأ الذي لم يسبق وأن استخدمها.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

ولأن نظام كروم يعتمد على نواة متصفح كروميوم، ستجد أن تشغيل متصفح كروم –الأشهر في العالم– أكثر سلاسة من ويندوز، ومهما قلت مواصفات لابتوب كروم وسعة الرام؛ وعليه فإن لابتوبات كروم تتفوق في تجربة التصفح إذا كنت تعتمد على متصفح كروم، ومهما كان المتصفح المستخدم على ويندوز 10.

ولأن لابتوبات كروم تأتي بسعات تخزينية قليلة نسبيا، فهي أكثر احتياجا للاتصال بالإنترنت، حيث يجد المستخدم نفسه مضطرا لحفظ ملفاته على الخدمات السحابية، كما أن الكثير من التطبيقات تطلب اتصالا بالإنترنت. وفي المقابل، يكون الاتصال بالإنترنت أقل أهمية على ويندوز.

اقرأ أيضا  كيف تحذف التطبيقات المثبتة مسبقا على Windows 10؟

البرامج والتطبيقات والألعاب

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

تحصل لابتوبات كروم على متجر تطبيقات أندرويد Play Store بشكل رسمي، وبالتالي فإنه يمكن تثبيت مئات الآلاف من التطبيقات على اللابتوب، هذا إضافة لمتجر تطبيقات خاص بكروم يضم آلاف من التطبيقات الأخرى. هذا بجانب قدرة أجهزة كروم بوك على تحميل البرامج الأخرى التي يستخدمها ويندوز، لكن قد يعوق تشغيلها مواصفات الأجهزة المتواضعة.

وصحيح أن ويندوز لديه متجر تطبيقات خاص ويأتي مع بعض برامج مايكروسوفت، لكن الأفضلية تبقى لكروم بوك من حيث وفرة التطبيقات، فحزمة برامج Office بديلتها Docs من جوجل، ومهما كان البرنامج التي تعتمد عليه على ويندوز، ستجد عشرات البدائل بمتجري بلاي وكروم.

لكن إذا تعلق الأمر بقوة البرمجيات، فويندوز 10 يدعم برامج أكثر تعقيدا وقوة، وأشهرها محررات الفيديو القوية التي لا تجد ندا لها على كروم.

وبالنسبة للألعاب، فيمكن أن تقوم بتحميل معظم ألعاب أندرويد على لابتوبات كروم من متجر Play Store دون حاجة لبرامج المحاكاة البطيئة، كما تشتغل عليها ألعاب ويندوز إذا حققت المواصفات الدنيا لتشغيلها. لكن لا تتوقع أن تجد كروم بوك قادر على تشغيل أقوى الألعاب في السوق مثل لابتوبات ويندوز.

الحماية والمشاكل

معظم تطبيقات كروم موجودة بمتجري بلاي وكروم، المتجران اللذان تشرف عليهما جوجل بنفسها، فتضع قواعد أمنية يجب تلبيتها لنشر التطبيقات والألعاب، وتقوم بمراقبة المخالف وتحذيره ثم حظره إن لم يمتثل. أما ويندوز، فربما يكون أكثر أنظمة التشغيل التي تعاني من مشاكل، تتزايد مع مرور الوقت، كما أنه أكثر عرضة للبرمجيات الخبيثة لكون أكثر برامجه تتوفر من مصدر خارجي. وكلا النظامين يوفران أدوات للحماية من هجمات القرصنة والبرمجيات الخبيثة، لكن نظام كروم لم يجذب كثيرا من الهاكرز بعد.

اقرأ أيضا  أجهزة آبل تسقط بين أيدي الهاكرز
المصدر PC World