الأنسولين بالاستنشاق.. أحدث ما توصل إليه عالم علاج السكر

الأنسولين بالاستنشاق.. أحدث ما توصل إليه عالم علاج السكر
52

دائما ما يبحث العلماء عن وسيلة مناسبة ومعقولة وغير مرتفعة التكاليف لمرضى السكري.

وفي السابق فكر العلماء في عمل أنسولين يتم استنشاقه من خلال الأنف ويتم امتصاصه من خلال الأغشية المخاطية المبطنة للأنف والجهاز التنفسي العلوى ونجحت المحاولات منذ عدة أعوام، فكان أول هذه المنتجات التي تم تسويقها هو Exubera الذي كان على شكل مسحوق ويتم تناوله عن طريق الاستنشاق بالرئتين حيث يتم امتصاصه فيبدأ مفعوله في بضع ساعات مقبلة.

ولكن مرضى النمط الأول من السكري لا يزالون بحاجة إلى استخدام الأنسولين الذي يحقن، وكانت المشكلة أن الجهاز الذى كان يستخدم في الاستنشاق كان به بعض العيوب الفنية ما استدعى تأجيل استعماله وخلال الأشهر القليلة الماضية تم استحداث جهاز أكثر تطورا يقوم بضخ الأنسولين بجرعات دقيقة يستطيع المريض الاستفادة منه والاعتماد عليه في علاج مرضى السكر.

فعلى الرغم من مساهمة التطورات الكثيرة التي حصلت في معالجة السكري لتسهيل حياة المريض، حتى بات يتأقلم مع مرضه ويتعايش معه، يبقى هذا المرض عبئا عليه وعلى عائلته والمجتمع ككل، لاعتباره مزمنا لا بد من التعامل معه طوال الحياة ومراقبته والتقيّد بالتعليمات الطبية لحسن إدارته وتجنب مضاعفاته.

وحتى الآن ما من علاج نهائي للسكري، فيما يمكن ضبطه والتعايش معه لحياة صحية مديدة وكان آخر ما توصلت اليه أحد شركات الأدوية الأمريكية إلى نوع من الأنسولين يعطى من خلال الاستنشاق بدلا من الحقن يسمى  afreeza .

إذ يمكن استخدامه سواء في علاج النوع الأول أو النوع الثاني من خلال استنشاق الأنسولين عن طريق الفم بدلا من الحقن، مع اخذ حقن الأنسولين في حال النوع الأول وهذه البخاخة تشبه إلى حد كبير بخاخة مرضى الحساسية، فتهدف إلى تخفيف إلم إدخال الحقن اليومية للأنسولين، بحيث يأخذ المريض حقنه واحدة فقط من الأنسولين القاعدي فقط ولكن هذا الجهاز لا يتوفر سوى بالولايات المتحدة الأميركية حتى الآن.

طريقة عمله:

يبدأ عمله بعد 12 إلى 15 دقيقة من الاستنشاق ويستمر لمدة ثلاث ساعات، عبر بخاخ يضخ الأنسولين في الفم بعدد مرات يحددها الطبيب المختص، ويستعمل قبل كل وجبة بدلا من الحقن بالإبر أو بالقلم ويتميز هذا النوع بأن زيادة الوزن وانخفاض السكر تحدث بنسب أقل من الأنسولين العادي.

أضراره:

  • امتصاص الأنسولين سيتأثر حال وجود التهابات في الجهاز التنفسي العلوى وأيضا قد تزيد الالتهابات بصورة بسيطة عن المعتاد عند استخدامه كما أن هذا العلاج لا يناسب الأشخاص الذين يعانون من ربو شعبي أو حساسية أو تليف بالرئة أو أي مشاكل أخرى مزمنة بالجهاز التنفسي.
  • امتصاص الأنسولين بالحقن يكون أكثر فعالية، عن الاستنشاق، وبالتالي فإن المريض يحتاج جرعات للاستنشاق مضاعفة عن الجرعات التي يتناولها عن طريق.

وحتى الآن تقوم شركات الأدوية في العمل على تجنب تلك المشكلات وإمكانية طرحة للدول الأخرى وخفض تكلفته لتتناسب مع الدول النامية حيث يكلف الجهاز الواحد 300 دولار أمريكي.