لماذا أصبح الانتقال من ويندوز 7 إلى 10 ضرورة حتمية؟

لا يبدو أن مستخدمي Windows 7 يرغبون في التخلي عن نظام التشغيل الخاص بهم، وإلى الآن، لم يقم الكثيرون منهم بالترقية إلى ويندوز 10، على الرغم من أن الموعد النهائي لدعم نظام ويندوز 7 وتحديثه من مايكروسوفت قد قارب على الانتهاء، وأظهرت إحصائيات NetMarketShare لسوق نظام تشغيل سطح المكتب في شهر أبريل أن نظام Windows 10 قد حقق مكاسب قليلة، حيث ارتفع من 43.62٪ إلى 44.1٪ فقط، وهي زيادة متواضعة لحد ما.

بالكاد انخفض مستخدمو Windows 7 من 36.52٪ في مارس إلى 36.43٪ لشهر أبريل، وهو تحول بنسبة 0.09٪ فقط وهو ضئيل جدًا، ولا نغفل أيضًا أن مستخدمي ويندوز 7 قد زادوا بمعدل جيد مع بداية عام 2019، وهو ما يؤكد إصرار المتعاملين مع مايكروسوفت على عدم التحويل إلى ويندوز 10 برغم أن الشركة قد أعلنت أنه بحلول عام 2020 سوف يتم إلغاء دعم نسخة ويندوز 7 ولن يتم عمل أي تحديثات لها.

أضرار عدم التحويل

 

توجيهات بالإنتقال من ويندوز 7 إلى ويندوز 10 وأسباب ذلك

توجيهات بالإنتقال من ويندوز 7 إلى ويندوز 10 وأسباب ذلك

يرى البعض بما فيهم شركة مايكروسوفت أن رفع الدعم عن نسخة ويندوز 7 وعدم إصدار تحديثات جديدة لها سوف يجعلها عرضة للخطر والاختراق، والعمل من مستهدفي تدمير الأنظمة على اكتشاف الثغرات الأمنية، ما سوف يجعل مستخدمي تلك النسخة يعملون في بيئة غير آمنة، وبرغم ذلك قلل الكثيرون من مستخدمي ويندوز 7 من تلك المخاطر، مستشهدين في ذلك بنسخة Windows Xp والتي ما زال يستخدمها البعض حتى الآن لسهولتها، وقدرتها على العمل مع أقل وأبسط الإمكانيات المتاحة في الأجهزة دون تعرض مستخدميها إلى أي أضرار تُذكر.