الهجوم على مقر يوتيوب.. ما وراء الحادث

قامة سيدة بفتح النار على مقر موقع يوتيوب التابع لشركة جوجل في ولاية كاليفورنيا، حيث أصابت ثلاثة أشخاص خلال إطلاقها للنار بشكل عشوائي وفقا لتقارير مؤكدة انتشرت عبر نوافذ الإعلام المختلفة. ومن الواضح أن هذا الحادث به عدد من التفاصيل التي ستظهر مع الوقت. وفي هذا المقال عدد من التفاصيل التي يجب أن تعرفها عن الحادث.

إطلاق نار عشوائي وهناك ضحايا

تبلغ السيدة من العمرة تسعة وثلاثين عاما وتدعى نسيم أغدام، وذلك بحسب قناة CBS التي قامت بتغطية الحادث سريعا، حيث بحسب التقرير فالسيدة كانت تسكن في سان دييجو.

وقامت أغدام بفتح النار على المقر بعد التمكن من الاقتراب منه بالقرب من موعد وجبة الغداء، قبل أن تقوم بقتل نفسها. ومن الواضح أنها لم تكن على أية علاقة بالثلاثة أشخاص الذين تم إصابتهم وهم رجل في عمر الـ36 وسيدتان في عمر الـ27 والـ32، حيث أن حالة الرجل الذي تم إصابته حرجة للغاية بحسب التقارير.

عدم إعجابها بسياسات يوتيوب ربما يكون السبب

وتشير التقارير أن أغدام كان لديها قناة على موقع يوتيوب الذي تمتلكه شركة جوجل وأنها كانت تقوم بانتقاد سياسات الموقع الشهير. وبحسب الموقع الذي يتعلق بها حيث يوجد لها صور على صفحاته فقد كتبت أن يوتيوب أو مواقع مشاركة الفيديوهات الأخرى لا تقدم فرصا متساوية لانتشار الفيديوهات وهو الأمر الذي لا يوجد تأكيد رسمي على نسبته إليها حتى الآن.

وبحسب بلومبيرج فقد اعترضت أغدام أيضا عبر موقعها على الأموال القليلة التي حصلت عليها من أحد الفيديوهات الذي حصل على بضع مئات من المشاهدات. بينما بحسب BBC فقد كانت أغدام لاعبة كمال أجسام وفنانة ومغنية راب.

تدربت على إطلاق النار قبل الحادث بساعات

وبحسب تقرير CNN فقامت أغدان بالتدريب على إطلاق النار قبل الحادث بساعات وذلك وفقا للشرطة التي أدلت بهذا التصريح، وبعد تدربها بساعات أخذت السلاح المتكون من مسدس وبندقية لتتجه إلى مقر موقع يوتيوب وتطلق النار بشكل عشوائي.

وفي مقر سان برونو الذي يعمل به أكثر من 1100 شخص كانت هناك دقائق من الهلع حيث حكى بعض الموظفين رؤيتهم للدم وفرارهم فور إطلاق النار. وبحسب الفيديوهات التي نشرت فقد قامت أغدان بالصراخ أثناء إطلاق النار قائلة “Come get me”.

اقرأ أيضا  الكشف عن تطبيق صيني يحذر الشخص عند الاقتراب من المدينين

أخوها يبلغ الشرطة قبل الحادث

وقال أخو أغدام أنه أبلغ الشرطة بعد عدم ردها على الهاتف لساعات وشعوره بالقلق حيث يقول -دون الكشف عن هويته بحسب رغبته الخاصة- أن الشرظة وجدتها في سيارتها في Mountain View بعد البلاغ ليزداد قلقه بعد استخدامه جوجل للبحث عن Mountain View الذي وجدها قريبة من مقر يوتيوب وهي لديها مشاكل مع الموقع وذلك بحسب ما صرح به.

وقبل الحادث بساعات قام أخوها مرة أخرى بإخبار الشرطة أنها ربما تكون تجهز إلى شيء لتخبره شرطة Mountain View أن عند إيجادها فلم يتم إيجاد أي شيء مشبوه. حيث قالت الشرطة له أن خلال 20 دقيقة من الحديث معها لم يتم ذكر أي عبارة عن يوتيوب أو عن الإضرار بأحد أو بنفسها.

ولم ينته الأمر عند ذلك فقام أبوها بعد حدوث هذا بساعة بالاتصال بالشرطة ليخبرهم أنها كان لديها سلسلة من الفيديوهات التي تخص عادات النباتيين والتي قام يوتيوب بفعل شيء ما بها ما أصابها بالإحباط. ولم يتم التوصل إلى أي تفاصيل أخرى خلال الساعات التالية وحتى الحادث.

قرارات يوتيوب قبل الحادث لها علاقة؟

وقام موقع يوتيوب الشهر الماضي بمنع المحتوى الخاص بالأسلحة واكسسواراتها، ليعلن الموقع بعدها حظر المحتوى الخاص بالتعليمات الخاصة بالأسلحة وتركيبها أيضا وليس هناك أي معلومة حتى الآن عن ما إذا كان هذا الحادث متعلقا بالأمر أم لا.

ويغير موقع يوتيوب من سياساته بشكل مكثف خلال الأشهر الماضية بعد تعرضه للهجوم من بعض المعلنين الكبار، حيث فرض الموقع قيودا جديدة على أنواع المحتوى المسموح بتقديمه من خلاله كما فرض قيودا جديدة على الشركاء للبداية في تحقيق الربح من الفيديوهات.