بداية من العام المقبل.. أبل تتخلى عن أشهر مكونات أيفون

تقارير حديثة تؤكد أن شركة أبل في طريقها للتخلي عن واحدة من أشهر المكونات الخاصة بهواتفها، والتي اعتمدت عليها منذ ظهور الأيفون الأول قبل نحو 12 عاما، حيث يبدو أنه بداية من العام المقبل، سوف نشهد صدور هواتف أبل من دون شاشات الـLCD.

أبل بدون LCD

في عام 2007، كشف الأب الروحي لشركة أبل، ستيف جوبز، عن أول أجهزة الأيفون التابعة لمؤسسته، حيث ظهر الجهاز الذكي وهو مدعم بشاشة LCD، ما استمر لسنوات طويلة، حتى حان الوقت للتغيير على ما يبدو.

أكد تقرير خاص بجريدة وول ستريت الشهيرة، أنه بداية من عام 2020، ستتخلى شركة أبل عن واحدة من أشهر المكونات التي ارتبطت بأجهزتها الذكية، وهي شاشات LCD، التي عرفت بتكلفتها غير المرتفعة بالمقارنة بما ظهر لاحقا.

كانت أبل قد اعتمدت مؤخرا في صناعة بعض هواتف الأيفون الثمينة، على شاشات OLED صاحبة الأفضلية من ناحية الجودة، مثلما رأينا بهواتف XS و iPhone XS Max، إلا أنها لجأت إلى شاشات LCD أيضا خلال عام 2018 المنصرم، لأسباب تخص التكلفة، ما ظهر عبر iPhone XR.

العام الأخير

يرى الخبراء والمحللين أن العام الحالي سيكون الأخير الذي يشهد ظهور أجهزة أيفون مدعمة بشاشات LCD، حيث يفترض أن تصدر أبل خلال عام 2019 الجاري، تتمة لهواتف iPhone XR، مكونة من شاشات LCD كما سبق وذكرنا، علاوة على كاميرا مزدوجة العدسات في الخلف بعكس نسخة العام الماضي، التي تكلفت نحو 749 دولار.

كذلك يتوقع أن تكشف أبل خلال العام الحالي عن تتمة لهواتف iPhone XS، بكاميرا مزدوجة العدسات في الخلف أيضا، إلا أن تلك الهواتف ستدعم بشاشات OLED، مثل نسخ العام المنصرم.

كان عام 2018 قد شهد بعض الأحداث غير السعيدة بالنسبة لأبل في نهايته، ومع حلول شهر نوفمبر بالتحديد، حينما قررت الشركة منع الموردين من إصدار أي هواتف أيفون جديدة، نظرا لضعف الإقبال على أجهزتها الذكية، الأمر الذي أشارت إليه عدة تقارير أكدت على أن العملاء صاروا أقل تفاعلا مع الأجيال الحديثة من هواتف الأيفون، بالمقارنة بالماضي القريب.

المصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا