مواصفات بطاريات الجرافين التي تسعى الهواتف لاستخدامها

يبدو أن بطاريات الهواتف الذكية على وشك أن تشهد تطورا كبيرا.

منذ سنوات طويلة وتستخدم بطاريات الليثيوم في هواتفنا الذكية، وأحد الحلول البديلة المتوقع وصولها قريبا هي بطاريات الجرافين.

أعلنت الشركة الأمريكية Real Graphene أنّ تقنية بطاريات الجرافين التي تبيعها كبطاريات خارجية جاهزة للتبني في الهواتف الذكية.

وأكدت الشركة أنها تستعد لطرح التقنية قريبا في سوق الهواتف الذكية، كما أنّ التقنية قيد الاختبار بالفعل من قبل شركات تصنيع الهواتف المهتمة.

وتعد تقنية بطاريات الجرافين مطورة من بطاريات الليثيوم.

بينما تعتمد بطاريات الليثيوم على تبادل أيونات الليثيوم بين قطب موجب، غالبا ما يكون أكسيد فلز انتقالي، وقطب سالب من الجرافيت، تستبدل بطاريات الجرافين قطب الجرافيت بآخر مغطى بطبقة رقيقة من الجرافين وهذا من شأنه أن يغير التكوين الكيميائي للبطارية.

أفضلية بطاريات الجرافين

تتفوق بطاريات الجرافين على بطاريات الليثيوم في جانبين: الشحن، دورة الحياة. كما أنها تتمتع بنفس مستوى الأمان.

بالنسبة للشحن، تستغرق بطاريات الجرافين 20 دقيقة فقط لشحن بطارية 3000 مللي أمبير بالكامل، مقابل متوسط 90 دقيقة تستغرقها بطاريات الليثيوم بتقنيات الشحن العادية، على حد وصف الرئيس التنفيذي للشركة.

وبالنسبة لدورة الحياة، فمن المقرر أن تصمد كفاءة بطاريات الجرافين لنحو 1500 عملية شحن، بدلا من متوسط 500 عملية شحن في بطاريات الليثيوم. وبالتالي لن يلاحظ المستخدم ضِعف البطارية خلال عامين من استخدام الهاتف.

وبالنسبة للأمان، تؤكد الشركة الأمريكية أنّ تصنيع بطاريات الجرافين ممكنا بنفس معدات تصنيع بطاريات الليثيوم أيون، وأن الشركات المصنعة لن تُضطر إلى إجراء تغيرات كبيرة.

وقد أفاد تقرير من موقع Dig­i­tal Trends أنّ الزيادة المقدرة من تكلفة تصنيع بطاريات الجرافين تمثل 30% مقارنة بتكلفة تصنيع بطاريات الليثيوم، لكنها زيادة مستحقة.

اقرأ أيضا  أشهر أنواع الكاميرات في الهواتف الذكية ووظائفها

 

المصدر GizChina