بلوتوث 5.0: ما الجديد؟ وما أهميته؟

تقنية بلوتوث هي تقنية شهيرة تتيح التواصل بين الأجهزة المختلفة والتي على الأقل قد استخدمتها أو عرفت بوجودها في هاتفك أو حاسبك الشخصي، ولعلك سمعت بالفعل بوجود ما يدعى بـ«بلوتوث 5.0″، وهي النسخة الأحدث من التقنية والموجودة في هواتف ذكية جديدة مثل iPhone 8 وiPhone 8 Plus وiPhone X وهواتف Galaxy S8 من سامسونج والهواتف الجديدة Galaxy S9، كما أن هناك وعود بالمزيد من الهراتف الذكية التي تدعم التقنية خلال العام الجاري. ئفي هذا المقال نستعرض مزايا التقنية التي ربما تجعلك تريدها في هاتفك القادم.

استهلاك الطاقة المنخفض

منذ بلوتوث 4.0، تم تقديم ميزة الاستهلاك المنخفض للطاقة والتي تؤدي إلى استهلاك أقل من شحن بطاريات الأجهزة الطرفية أثناء عملها، ولكن هذه التقنية لم تكن مدعومة بالنسبة للسماعات اللاسلكية التي تعمل من خلال بلوتوث. ومع بلوتوث 5.0 فتقنية الاستهلاك المنخفض للطاقة أضبحت مدعومة بالنسبة للسماعات مما يعني فترة استخدام أطول لسماعتك دون الحاجة للشحن، وهو حل لأحد أهم مشاكل السماعات اللاسلكية.

الاستماع المزدوج

يمنحك بلوتوث 5.0 إمكانية الإتصال بأكثر من جهاز طرفي بنفس الوقت، مما يعني أنه بإمكانك بث الموسيقى من هاتفك إلى سماعتين في نفس الوقت. وتتيح هذه الميزة بث محتوى مختلف في كل سماعة، وهي ميزة رائعة بالتأكيد.

وتعرف هذه الميزة على أجهزة سامسونج بأسم Dual Audio حيث بإمكانك استخدامها إن كنت تمتلك هاتف Galaxy S8 أو Galaxy S8 Plus أو Galaxy S9 أو Galaxy S9 Plus حيث بإمكانك تفعيلها لبدء الاستخدام بشكل مباشر، ونتمنى بالتأكيد دعم المزيد من الهواتف لهذه الميزة مستقبلاً.

سرعة أكبر ومدى أبعد

تقدم تقنية بلوتوث 5.0 سرعة أكبر ومدى أبعد، مما يعني أداء أفضل عند نقل البيانات والذي يتم على مسافة أوسع من موقعك. وبحسب الإعلانات بالتقنية تقدم سرعة أكبر مرتين ومدى أبعد أربع مرات عن التقنية السابقة لها. وعند عملة التقنية، على الجهاز الإختيار بين الإثنين حسب التطبيق، إما مضاعفة السرعة، أو إضافة مدى أبعد أربع مرات.

اقرأ أيضا  إكسسوار يحول الهاتف إلى صانع للقهوة