مواصفات تطبيق Threads للدردشة من إنستجرام

أطلقت إنستجرام تطبيق Threads ليكون مخصصا للدردشة، على أن يكون مثل ماسنجر إلى فيسبوك.

« تطبيق Threads هو شات إنستجرام للأصدقاء المقربون فقط »

ولأن إنستجرام منصة مشاركة الصور، فواجهة Threads الرئيسية هي الكاميرا، حيث يمكن التقاط صورة أو تسجيل فيديو قصير وإرساله إلى الأصدقاء، لكن بخصوصية أكثر، أي لا يطلع على الصور والفيديوهات سوى الأصدقاء.

ويحصل المستخدم على نفس أدوات التعديل على الصور والفيديوهات من إنستجرام ضمن تطيبق الدردشة.

كذلك يمكن مشاركة الحالات بكلمة واحدة ويصاحبها إيموجي، وهي ميزة كانت متاحة عبر تطبيق فيسبوك لكن اختفت مؤخرا. بل يمكن تعيين الحالات بشكل تلقائي (Auto Status)، لاطلاع الأصدقاء على ما تفعله في مختلف أوقات اليوم.

وكل الرسائل التي يتم تبادلها بين الأصدقاء المقربون، ستظهر على إنستجرام وThreads، أما الرسائل الأخرى فضمن تطبيق إنستجرام فقط.

تطبيق Threads = شات إنستجرام

وعليه، يكمن الفرق الرئيسي بين Threads وإنستجرام في أن الأول يركز على مجتمع الأصدقاء المقربون؛ فعلى إنستجرام يمكن تحديد مجموعة من الأصدقاء المقربون لمشاركة القصص معهم سرا، أما Threads فيركز على هؤلاء الفئة من الأصدقاء دون غيرهم، فيتيح مشاركة الحالة بشكل تلقائي وتبادل الرسائل وأيضا مشاركة القصص؛ وبالتالي يتطلب التطبيق إنشاء قائمة الأصدقاء المقربون إن لم تقم بإنشائها.

وبما أن إنستجرام يعد المنصة الاجتماعية الأولى للكثير من المستخدمين، فليس غريبا أن تستثمر فيسبوك في تطبيق تواصل خاص للأصدقاء المقربون، خاصة مع اتجاه الكثير من مستخدمو المنصة إلى تنمية جمهور واستخدم التطبيق كمساحة منفصلة عن الأصدقاء والعائلة.

ولا شك أن نجاح Threads يتطلب تمييز نفسه كثيرا عن إنستجرام لاجتذاب الجمهور، الذين وبحسب روبي شتاين – رئيس المنتج في إنستجرام، يحظون في المتوسط بأقل من 20 صديقا مقربا.

اقرأ أيضا  أخيرا.. فيسبوك ماسنجر يحصل على تجديد كامل

وأخيرا، نشير إلى أن تطبيق Threads أصبح متوفرا على كل من أندرويد وiOS.

المصدر TNW