جوجل تمنع شركات تصنيع الهواتف من تصميم معين

في الوقت الذي تطور شركة جوجل فيه تعديلات رسمية على نظام أندرويد خاصة بشق الشاشة ليتوافق بشكل كامل مع النسخة القادمة من نظام التشغيل Android P، فمن الواضح أن الشركة لديها بعض الشروط التي أوضحتها بشكل رسمي.

ومن ضمن ما تفرضه جوجل على الشركات المصنعة لتتوافق هواتفهم مع النظام الجديد، أن تحتوي الهواتف على شقين في الشاشة بحد أقصى مع التمكن من وضعهم في الأسفل وفي الأدنى وليس في الجانب اليمين أو اليسار، حيث يحظر زيادة عدد شقوق الشاشة إلى ثلاثة أو أكثر في أي حالة. بالإضافة إلى ذلك، فعند تواجد شقين فمن الواجب أن يكون كل واحد منهم على أحد الجوانب.

ولم نر حتى الآن هاتفا بشقين حتى نرى هاتفا بثلاثة وأربعة لذا فالأمر لا زال نظريا، ولكن عند النظر إلى انتشار الهواتف التي تحمل شقا في أشهر قليلة فربما يبرر ذلك التوقيت الذي اختارته جوجل للكشف عن هذا الشرط الذي تريد من خلاله ضمان أن تظل التطبيقات تعمل بشكل صحيح مستقبلا وعدم الوقوع في مشاكل ستكون في النهاية محملة على عاتق نظام أندرويد.

وبحسب جوجل فهي تعمل مع شركائها، وهم ليسوا كل شركة تصنع هواتف تعمل بنظام أندرويد على الأرجح، لذا فظهور هاتف بأكثر من شقين أمر لم يصبح مستحيلا بعد هذا القرار كون جوجل لا تملك تحكما كاملا في نظام أندرويد ومن حق المصنعين على كل حال صنع ما يريدونه والتعديل على الكثير من جوانب نظام التشغيل.

ويأتي هذا القرار من جوجل لجعل التطبيقات تظهر بشكل صحيح حيث حال وجود شقوق في الشاشة دون حساب مكانها بشكل مسبق من الممكن أن يؤدي إلى عدم ظهور أجزاء هامة في بعض التطبيقات وبالتالي عدم عملها بشكل صحيح.

وبشكل افتراضي، النسخة القادمة هذا العام من النظام الخاص بالهواتف الذكية الأشهر في العالم ستكون جاهزة لشق الشاشة ولن تكون جوانبها جزء من مساحة التطبيقات التي تستخدمها. وبالإضافة إلى ذلك فعند القيام باستخدام الهاتف بشكل أفقي فسيقوم النظام بإظلام الجزء الذي به الشق لكي لا يعيق المستخدم بأي شكل.

اقرأ أيضا  موضة شق الشاشة ولت.. "حفرة الشاشة" قادمة هذا العام!