“خط دبي”.. أول خط رسمي لإمارة أو دولة في العالم

يعبر الأشخاص أحيانا عن مشاعرهم من خلال طبقات الصوت المختلفة، حيث تصف أحيانا التوتر والقلق وأحيان أخرى المودة والحب، ولكن ماذا لو أردت أن تصف نفسك من خلال كتابتك، تصف تاريخك وموروثك الثقافي، هل هذا يمكن؟ أجابت إمارة دبي اليوم بالتحديد عن ذلك التساؤل، من خلال طرحها لخط دبي، والذي يعد حدثا فريدا ورائعا، حيث لم تقم أي دولة في العالم من قبل، بتطوير خط ليحمل اسمها.

ولكن ها هي قد فعلتها دولة الإمارات، بعد التنسيق مع شركتي مايكروسوفت ومونوتياب، ليضاف هذا الحدث إلى سلسلة من النجاحات تمكنت الدولة العربية من تحقيقها في خلال فترة ليست بالطويلة.

يشير الخط الجديد الخاص بدبي، إلى الموروث الشعبي والثقافي للإمارات بشكل عام، والعادات والتقاليد التي تتجسد دائما في احترام الغير والتسامح ومقابلة الجميع بنفس الوجه المرحب، وفقا لما ذكره عبد الله عبد الرحمن الشيباني الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي.

ويقوم الخط الجديد بدعم نحو 23 لغة عالمية، يأتي في مقدمتهم بالطبع اللغة العربية واللغة الإنجليزية، بينما جاء فريق العمل الذي تمكن من تطوير الخط ليتكون من 6 مصممين من شركة «مونوتياب»، علاوة على 20 مختصا من مايكروسوفت.

وسيكون بإمكان المتابعين رؤية خط دبي واستخدامه في كتاباتهم من اليوم، حيث بإمكان مستخدمي حزمة برمجيات office365 أن يشاهدوا التطبيق الجديد من خلال برامج word أو out­look، أما من لا يمتلكون تلك الحزمة من البرمجيات، فيمكنهم بسهولة تحميل خط دبي دون تحمل أي تكاليف من خلال الموقع الإلكتروني www.dubaifont.com.

ومن جانبه، علق الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل المكتوم، على إصدار الخط الجديد، مشيرا إلى أن الخط يعد عاملا مساندا للإمارات في خضم التنافسية العالية في مجال التكنولوجيا الرقمية، لافتا إلى أنه طالب المؤسسات الحكومية في دبي، باستعمال الخط الجديد خلال المراسلات الحكومية الرسمية لضمان نجاح هذا الخط الواعد.

اقرأ أيضا  مقارنة بين سوار المعصم الذكي: Mi Band 3 وHonor Band 4

ويقول الشيخ حمدان: «لقد كنت متابعا لولادة الخط الجديد منذ البدايات الأولى، منذ الرسومات الأولية ثم التصميم وحتى آخر مراحل التطبيق، مما يجعلني أقدم بالغ الإشادة للفريق الناجح الذي تمكن من إنتاج وتطوير هذا الخط، خط دبي الجديد» .