قضى على مشروعها الطموح؟.. ذكاء أوبر الاصطناعي يقتل امرأة

دعا المسؤولين في ولاية اريزونا الشركات مثل أوبر وغيرها لتجربة السيارات ذاتية القيادة في شوارع الولاية، وذلك منذ سنوات حيث رأوا أنها الولاية المناسبة لذلك. ولكن هذا القرار لم يبدو صحيحا الأحد الماضي حيث أدت سيارة ذاتية القيادة  من شركة أوبر إلى قتل سيدة في أحد شوارع الولاية.

ويعتبر هذا الحادث هو الأول تاريخيا لسيارة ذاتية القيادة، وهي بالفعل المرة الأولى التي نرى بها أمر مشابه. وبعد الحادثة قررت شركة أوبر إيقاف عمل الاختبارات على السيارات ذاتية القيادة في عدد من المدن بجانب مدينة وقوع الحادثة منهم تورونتو وسان فرانسيسكو.

ويعد هذا الحادث المؤسف تذكرة للجميع بأن السيارات ذاتية القيادة ليست جاهزة للاستخدام وربما ليست جاهزة للإختبار في الشوارع من الأساس، حيث تتباحث الحكومات حتى الآن لتنظيم هذا الشأن الذي يبدو تنظيمه معقدا إلى حد كبير.

ويستعد عدد من الشركات منهم أوبر ووايمو لتنفيذ تقنيات السيارات ذاتية القيادة في أسرع وقت مع إجراء اختبارات في شوارع الولايات المتحدة الأمريكية في الكثير من المدن.

وبحسب الشركات التي تعمل على هذه التقنيات فالسيارات ذاتية القيادة أأمن من السيارات العادية حيث أنها لا يمكن تشتيتها لذا فيخرج السائق السهل تشتيته من المعادلة، إلا أن هذه الوعود لا تبدو حقيقية إلى أقصى حد على الأقل حيث أنه على ما يبدو أن هذه التقنية التي يبلغ عمرها قرابة العقد فقط في مرحلة الأبحاث لن تخرج إلى النور بسيارات في السوق قريباً.

وحتى الآن ليست هناك أخبار عن الخطوات التي ستتخذها الشركات الأخرى التي تقوم بإختبار السيارات ذاتية القيادة بعد هذا الحادث، حيث كان من المنتظر نشر هذه السيارات في كاليفورنيا بدون سائق للطواريء مثلما يحدث في اريزونا في ابريل المقبل، ولكن من الممكن أن نرى المنظمين في الولاية يتراجعون عن ذلك بعد هذا الحادث.

اقرأ أيضا  6 منتجات رائعة من CES 2020 متاحة للشراء

ويتم العمل حالياً على عدد من التنظيمات الخاصة بالسيارات ذاتية القيادة، وصرح سيناتور امريكي بأن التقنية لازالت تحتاج إلى الكثير حتى تصبح آمنة للمشاة وللراكبين.

وتسببت سيارة Vol­vo XC90 الخاصة بشركة أوبر في وفاة Elaine Herzberg التي بلغت من العمر 49 عام مساء الأحد في حوالي العاشرة مساءً، وذلك في وجود سائق للطواريء خلف عجلة القيادة.

وبعد التحقيق بشأن الحادثة فقد تبين أنها تمت في ظروف طقس معتدلة وأن السيارة لم تبطيء قبل صدم الدراجة التي تقودها السيدة، حيث تمت الصدمة بسرعة 40 ميل في الساعة. ونعت سارة عبود المتحدثة بأسم شركة أوبر السيدة مع توجيه الرسالة إلى عائلتها.