سامسونج تبدأ إنتاج ذاكرة داخلية للهواتف بسعة 1 تيرابايت

هل أنت غير راضِ عن مساحة التخزين المحدودة على هاتفك؟ خصوصاً مع تزايد أحجام الصور ومقاطع الفيديو بالجودة العالية. في وقت ما في المستقبل القريب، ستحمل الهواتف الذكية ذاكرة تخزين داخلية بسعة تصل إلى 1 تيرابايت، مع سُرعة تصل إلى أعلى بـ10 مرات من سرعة الذواكر الحالية.

تشتهر شركة الكورية الجنوبية بإنتاجها للهواتف الذكية، ولكن قسم الذاكرة، وهو أكثر الأقسام ربحية. أعلنت مؤخراً أنها بدأت إنتاج ذواكر بسعة 1 تيرابايت للهواتف الذكية، و لا يوجد أي معلومات حول الوقت الذي ستكون فيه الذاوكر جاهزة للإستخدام في الهواتف، ولكن سامسونج قالت أنها تخطط لزيادة الإنتاج خلال النصف الأول من هذا العام.

سوف يكون مستخدمي الهواتف الذكية خصوصاً ذوي الإستخدام الإحترافي المرتفع قادرين على الإستفادة من سعات أكبر للتخزين الداخلي مماثلة لسعات التخزين في أجهزة الكمبيوتر المحمولة، دون الحاجة إلى إستخدام بطاقات ذاكرة خارجية، وفقاً لسامسونج.

هذه السعة 1 تيرابايت هي ضعف السعة السابقة التي أنتجتها الشركة الكورية، والتي أطلقتها بهاتفها الذكي جالكسي نوت 9 بسعة 512 جيجابايت، ومن المنطقي جداً أن تستمر الشركة بتقديم سعات أكبر لزيادة إيراداتها من هذا القطاع المهم بالنسبة لها.

إن ذاكرة التخزين الجديدة ستقدم سرعة نقل تصل إلى 1000 ميجابايت في الثانية، والتي من شأنها أن تتيح نقل مقطع فيديو عالي الدقة بحجم 5 جيجابايت في خمس ثوانِ فقط، بدلاً من دقيقة كاملة تقريباً بإستخدام ذواكر microSD التقليدية. وستساعد زيادة الذاكرة أيضاً على تحسين جودة تصوير الفيديو عالي الجودة بفضل سرعة القراءة.

تبدو الأمور جيدة، لكن هل ستصل هذه الذاكرة للهواتف الذكية قبل نهاية العام الجاري؟ تزعم الإشاعات أن شركة سامسونج قد تقدم نموذج من هاتفها الذكي الرائد جالكسي S10 بدعم ذاكرة تخزين داخلية سعتها 1 تيرابايت، ولكن في هذه المرحلة لا يوجد أي دليل ملموس، وفقط هناك إشاعات متداولة، لكن من غير المتوقع تحقيق ذلك.

الشركة ستعلن عن الهاتف في مؤتمر برشلونة بحلول نهاية شهر فبراير، على أن يصل الهاتف إلى الأسواق خلال شهر بعد ذلك بحد أقصى، في حين أن الشركة بدأت للتو عمليات إنتاج الذاكرة الجديدة.