ستنقذ حياة الملايين.. حمالة صدر جديدة للكشف المبكر عن السرطان

من قلب معاناة أمه، استطاع طالب مكسيكي ابتكار اختراع جديد يمكنه أن يحمي ملايين السيدات حول العالم من خطر الاصابة بمرض سرطان الثدي.

حيث استطاع جوليان ريوس الطالب المكسيكي، الذي لم يتعد عمره 18 عاما، اختراع حمالة صدر يمكنها الكشف عن علامات سرطان الثدي في مراحل مبكرة.

وقال جوليان ريوس إن اختراعه مستوحى من معركة أمه مع سرطان الثدي، والتي انتهت باستئصال ثدييها.

حصل تصميم ريوس على الجائزة الأولى في جوائز مسابقة «رواد الأعمال الطلابية العالمية Glob­al Stu­dent Entre­pre­neur Awards».

وبالفعل تم الآن تطوير حمالة الصدر الجديدة التي أطلق عليها اسم إيفا، بمساعدة ثلاثة من أصدقائه في شركته التي تحمل اسم «هيجيا تكنولوجيز».

وقال ريوس إنه ينصح النساء اللواتي لديهن استعداد وراثي للإصابة بمرض السرطان باستخدام هذه الحمالة الصدرية لانها مجهزة بحوالي 200 جهاز استشعار يقوم بمسح دوري للثدي، ورصد التغيرات في درجة الحرارة والوزن والشكل.

في بعض الحالات، تشير زيادة الحرارة إلى تدفق الدم بشكل أكبر مما يدل على أن تلك الأوعية الدموية تتغذى على شيء، والذي يميل إلى أن يكون نوعا من أنواع السرطان.

حمالة صدر أفضل من الأشعة

تقدم حمالة الصدر كبديل أكثر دقة لفحص الثدي وخيار أقل ضررا من تصوير الثدي بالأشعة، حيث يتكون «إيفا» من شبكة من أجهزة الاستشعار التي تمسح صدر المرأة، وتأخذ بيانات درجة الحرارة وتحليلها وارسال المعلومات إلى التطبيق الخاص بها على التليفون المحمول أو أي جهاز كمبيوتر.

كل ما عليك فعله هو ارتداء حمالة الصدر «إيفا» لمدة 60–90 دقيقة في الأسبوع للكشف عن أي تغييرات تحدث.

اقرأ أيضا  الرؤية عبر الجدران ممكنة مع الذكاء الاصطناعي