أول هاتف قابل للطي يتحول لساعة ذكية!

تعمل شركة صينية تدعى “TCL” والتي تملك علامتي “BlackBerry Mobile” و”Alcatel”، على تصنيع هاتف قابل للطي يتحول لساعة ذكية، كما تخطط لتصنيع خمسة أجهزة على الأقل تستخدم شاشات عرض مرنة، بما في ذلك لوحين وهاتفين ذكيين وهاتف مرن يمكن أن يتحول إلى ساعة ذكية، وذلك وفقًا لإصدارات الشركات وبراءات الاختراع التي حصل عليها موقع “CNET” المهتم بأخبار التكنولوجيا.

هاتف قابل للطي يتحول لساعة يد ذكية!

يحتوي جهاز لوحي واحد على شاشة تطوى داخليًا مثل المحارة، بينما تحتوي الأخرى على شاشة خارجية، مثل جهاز “Royole Flexpai” وفي الوقت نفسه، تشتمل الهواتف الذكية أيضًا على نوعين مختلفين يمكن طيهما من الداخل والخارج، ولكنهما ينحنيان على الخط الأفقي، ويبدو أن الهاتف الأخير طويل ونحيف وقادر على الانحناء إلى ساعة ذكية حول المعصم، إذ لا يشترك أي منهما في نفس التصميم مثل هاتف القابل للطي.

أول هاتف قابل للطي يتحول لساعة ذكية!
هاتف قابل للطي

وتؤكد الصور اهتمام الصناعة المتزايد بالأجهزة القابلة للطي، والتي تعتبر بمثابة القفزة الرئيسية التالية في تصميم الهواتف وطريقة رائعة لجذب اهتمامنا بالهواتف مرة أخرى، حيث يحتفظ الجمهور عادة بهواتفهم الذكية لفترة أطول من ذي قبل، ويزداد الأمر صعوبة في تبرير رفع مستوى الأسعار نظرًا إلى التعديلات البسيطة نسبيًا التي يتم إجراؤها كل عام، ويكمن الأمل في إمكانية تغيير هذه الطيّات وتغيير طريقة جديدة للتفاعل مع الإلكترونيات.

وتعتبر هذه الصور أولية، ويمكن أن تغير “TCL” أو تلغي خططها، فمن غير الواضح أيضًا متى يمكن أن تصل الأجهزة إلى السوق، ولكن أحد المسؤولين التنفيذيين في “TCL” أخبر “CNET” في الشهر الماضي أن الشركة ستطلق أول جهاز قابل للطي في عام 2020، في ذلك الوقت، كان من غير الواضح ما هو نوع الجهاز الذي ستستقر عليه، حيث أن الشركة تنتج العديد من الأجهزة المختلفة.

وقال “ستيفان شترايت” المدير العام للتسويق العالمي في شركة “TCL” في مقابلة مع CES: “انها ليست مجرد هواتف ذكية”، مضيفًا أن منتجات استهلاكية أخرى مثل الأجهزة المنزلية وأجهزة التلفزيون يمكن أن تستفيد أيضًا من التكنولوجيا الجديدة القابلة للطي.

وتعد الشركة من بين أفضل مصنعي أجهزة التلفزيون، ولكن لديها خبرات أقل عندما يتعلق الأمر بالهواتف، لقد أبرمت صفقة ترخيص مع “BlackBerry” لجعل الهواتف  هي التي تركز على الإنتاجية، وقد قامت بنفسها بترخيص اسم” Palm” إلى شركة ناشئة صممت هاتفًا غريبًا للغاية، حيث تأمل الشركة في بناء اسمها من خلال القفز على واحدة من أكثر الاتجاهات الساطعة في هذه الصناعة.

المصدر طالع المصدر من هنا