فيسبوك تخطط لربط واتساب وإنستجرام وماسنجر

وفقاً لتقرير جديد من صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية، تسعى شركة فيسبوك إلى وضع خطة لإنشاء تكاملات جديدة لتطبيقات التراسل الفوري التابعة لها، بما في ذلك تطبيق واتساب، تطبيق إنستجرام وتطبيق ماسنجر.

وبشكل أوضح، تسعى الشركة إلى الربط بين محادثات تطبيقات التراسل الفوري، بحيث سيتم إجراء تغييرات تقنية خلف الكواليس تسمح للتطبيقات بالعمل بسلاسة أكبر مع بعضهم البعض، بحيث يمكنك إرسل رسالة عبر واتساب لتصل إلى الطرف الأخر عبر إنستجرام والعكس صحيح.

هذه الخطوة تتطلب مشاركة الآلاف من موظفي الشركة لإعادة تكوين كيفية عمل تطبيقات واتساب وإنستجرام وماسنجر في أبسط مستوياتهم الأساسية، في حين ستستمر هذه التطبيقات في العمل كتطبيقات مستقلة، ولكن سيتم توحيد البنية الأساسية الخاصة بها للمراسلات.

و وفقاً للتقرير نقلاً عن مصادر في الشركة، هذا التطوير لا يزال في المراحل الأولى من العمل، ومن المتوقع أن تنتهي عملية التطوير بحلول نهاية العام الجاري أو في بداية العام المقبل، على أن تأخد العملية وقتاً للإختبار والتأكد من العمل بشكل صحيح، حيث قد تطلق لكافة المستخدمين في منتصف العام المقبل.

هذا الأمر يجلب العديد من الفوائد، بحيث هناك العديد من الناس لا يستخدمون كافة تطبيقات التراسل الفوري بسبب ما تسببه من تشتيت، بحيث إذا كنت تستخدم فقط إنستجرام سيكون بإمكانك إستقبال رسائل مصدرها واتساب أو ماسنجر وهي رسائل ستكون مشفرة من النهاية إلى النهاية.

مع ذلك، هذا المشروع لا يأتي بالكثير من الفوائد والتحديثات التقنية فحسب، ولكن أيضاً مخاوف الخصوصية الرئيسية. يشترك مستخدمي واتساب في التطبيق بإستخدام رقم الهاتف فقط، ولكن إذا كنت تستخدم فيسبوك ماسنجر، فستم مطالبتك بتقديم إسمك الكامل وعنوان البريد الإلكتروني وغير ذلك الكثير، كما لا يقوم تطبيق واتساب بتخزين بيانات المستخدم، ولكن ماسنجر وإنستجرام يقومون بذلك.

اقرأ أيضا  لـ«60 باحثًا».. فيس بوك يتيح الوصول لبيانات مستخدميه

هناك الكثير من الحواجز التي من الواضح أنها تحتاج إلى معالجة مثل مشكلة الخصوصية وأمن بيانات المستخدمين خصوصاً مع مشاكل فيسبوك الأخيرة، لذلك سيكون من المثير للإهتمام معرفة كيف ستعالج الشركة هذه المسألة.

المصدر: The New York Times