كيف اعتلت هواوي عرش الهواتف الذكية رغم الحظر الأمريكي؟

اعتلت هواوي عرش مبيعات الهواتف الذكية لفترة وجيزة هذا العام لتحقق إنجازا غير متوقع في ظل حظر الولايات المتحدة التعامل معها.

هواوي كانت تهدف لتكون أكبر مصنع هواتف ذكية بحلول 2020، لكن الحظر الأمريكي الذي كان من آثاره حرمانها من خدمات جوجل وعلى رأسها متجر التطبيقات جوجل بلاي وتطبيقات مثل يوتيوب كان سببا في تراجع مبيعات العملاق الصيني بنسبة كبيرة، حتى في ظل وجود طرق ملتوية للحصول على خدمات جوجل بلاي.

وفقا لتقرير شركة الأبحاث Coun­ter­point Research امتلكت هواوي أكبر حصة من مبيعات سوق الهواتف الذكية في شهر أبريل الماضي، لتعتلي عرش سوق الهواتف لأول مرة في تاريخها متجاوزة سامسونج، لكن يبدو أن ما حدث كان بسبب ظروف استثنائية ربما لن تستمر طويلا.. فماذا حدث؟

عندما حُظرت هواوي من قبل الحكومة الأمريكية بتهم التجسس لصالح الحكومة الصينية، تلقت دعما كبيرا من الحكومة والشعب الصيني، وبفضل الأخير زادت سيطرتها على السوق الصيني أكثر من قبل.

على إثر جائحة كورونا ودخول العالم في حالة إغلاق، عانى سوق الهواتف الذكية من انخفاض الطلب الشديد في كافة الدول، لكن الصين بدأت تتعافى في مارس ليعود أكبر سوق تتواجد فيه هواوي إلى العمل في ظل انغلاق أسواق سامسونج المفضلة، الهند والولايات المتحدة وأمريكا اللاتينية وأوروبا. وبحلول أبريل 2020، ارتفعت حصة هواوي إلى 19% من سوق الهواتف الذكية مقابل انخفاض حصة سامسونج إلى 17%.

نخلص من هذا التقرير إلى أن نجاح هواوي قصير الأجل وليس مضمونا استمراره لأشهر قادمة، إذ يتجه الاقتصاد العالمي وبالتالي مبيعات سامسونج إلى التعافي من جائحة كورونا، لتعود سامسونج على القمة من جديد.

اقرأ أيضا  دليل GSMArena لشراء الهواتف الذكية
المصدر 1