لماذا نتحمس لويندوز 10 على شرائح سنابدراجون 850؟

تحاول شراكة جديدة بين العملاقتين Qual­comm وMi­crosoft فعل ما فشلت به Intel عددا من المرات، وهو جهاز حاسب شخصي يتم تشغيله دائما ويكون متصلا دائما، مثل الهواتف الذكية. وعلى الرغم من وجود عدد من هذه الأجهزة بالفعل إلا أن الشركة من الممكن أن تأتي بأجهزة عملية أخيرا جاهزة للاستخدام. وتدعم هذه الشراكة شريحة Snap­drag­on 850 من كواكوم التي نتمنى أن تدفع هذه النوعية من الأجهزة دفعة قوية بدعم من نظام تشغيل مهيأ لذلك من مايكروسوفت.

مايكروسوفت ستصنع أجهزتها الأولى من هذا النوع

على الرغم من وجود شركات كبيرة وناجحة حاولت صنع هذه الأجهزة سواء HP أو Asus أو Leno­vo إلا أن هذه الشركات على كل حال ليس لها أي تحكم في نظام تشغيل ويندوز الذي تتحكم به مايكروسوفت بشكل كامل. نظام ويندوز ليس كأندرويد فهذه الشركات المصنعة لا يمكنها أن تحسن من أداء النظام أو تجعله خفيفا لتقليل استهلاك البطارية لذا فمايكروسوفت الوحيدة التي أمامها الفرصة لفعل ذلك وتعاونها مع كوالكوم بشكل مباشر هو بالتأكيد خطوة لن تكون سوى مفيدة للمنتج الذي سيخرج للمستخدم.

شريحة Snapdragon 850

الشريحة التي نتحدث عن تشغيلها للأجهزة القادمة هي ليست شريحة عادية بل أنها مخصصة لهذا الغرض فقط. شريحة Snap­drag­on 850 هي في الحقيقة شريحة Snap­drag­on 845 الأجدد والأقوى من الشركة والموجودة في الهواتف الذكية الكبيرة ولكن مع عدد من التعديلات لتناسب الجهاز الموضوعة به أخيرا وتستفيذ من حجمه الأكبر.

وتقدم الشريحة الجديدة أداء أفضل بنسبة 30 بالمائة من شريحة Snap­drag­on 845 بالإضافة إلى سرعة نقل بيانات أكبر بنسبة 20 بالمائة. أما عن الجانب المهم للغاية وهو استهلاك الطاقة فالشريحة بحسب كوالكوم توفر استهلاك الطاقة بنسبة 20 بالمائة عن شريحة Snap­drag­on 845.

اقرأ أيضا  مواصفات أقوى وأكبر MacBook Pro

وعن عمر البطارية فننتظر من الحواسيب الشخصية الجديدة تقديم عمر بطارية أكبر من 20 ساعة، ولكن هذا بالتأكيد لن يكون مع استخدام ثقيل بأي شكل حيث أن الاستخدام الثقيل ليس له كبير بالنسبة للحواسيب المحمولة سواء كان داخلها شريحة من Intel أو من Qual­comm.

هل تكون شريحة Snap­drag­on 850 وتعاون مايكروسوفت مع كوالكوم بداية لازدهار هذه الأجهزة وأن تصبح عملية ومنتشرة؟ علينا فقط الانتظار ولكننا نأمل في ذلك بشكل حقيقي.