ماذا تنوي جوجل بعد خطوتها الجديدة لقسم الذكاء الاصطناعي؟

الذكاء الاصطناعي هو أحد التقنيات التي تستثمر بها الشركات الكبرى في عالم التقنية مليارات الدولارات، وجوجل هي أحد أكبر اللاعبين في هذا المجال. ومع استطاعة جوجل أن تقوم بجعله يؤلف الموسيقى بالفعل فماذا من الممكن أن نرى مستقبلا؟

ربما نرى مستقبلا جوجل تزيد من اهتمامها بالمجال الطبي بحسب الرئيس الجديد لقسم الذكاء الاصطناعي في الشركة والذي نوه أيضا إلى أن هناك أسئلة أخلاقية ربما تطرح على جوجل مستقبلا مع زيادة التطبيقات الخاصة بالذكاء الاصطناعي التي تطورها الشركة.

العقل الجديد الذي يدير الذكاء الاصطناعي لجوجل

الرئيس الجديد لقسم الذكاء الاصطناعي في شركة جوجل هو Jeff Dean، عالم الحواسيب الذي يبلغ من العمر خمسين عاما والذي انضم إلى الشركة في عام 1999 بعد عام واحد فقط من كونها شركة صغيرة ناشئة.

واستطاع جيف في جني سمعة جيدة للغاية كواحد من أفضل المبرمجين في العالم حيث شارك في جعل جوجل واحدة من عمالقة الحاسوبية من خلال تقنيات جديدة لقواعد البيانات وتحليل كميات البيانات الضخمة. أحد الطرائف التي حدثت من قبل العاملين مع دين أنهم قاموا بإنشاء موقع تعريفي له قائلين أنه ساعد على تسريع سرعة الضوء وأنه ليس موجودا وهو فقط نسخة ذكاء اصطناعي من نفسه صممها هو.

وأحدث دين ضجة كبيرة في عالم التقنية في عام 2011 عندما انضم إلى معمل X السري الخاص بأبحاث الذكاء الاصطناعي في جوجل لبجث تقنيات تتعلق بالشبكات العصبية العميقة. واستخدمت جوجل التقنيات التي أشرف عليها دين في صنع تطبيقات تتعرف على القطط عبر يوتيوب ونجحت في ذلك كما أن الشركة استطاعت أيضا استغلال التقنيات لتطوير تقنية التعرف على الحديث الخاصة بها، ليتم بعد ذلك تعميم استخدام التقنية كجزء هام بالنسبة للشركة.

اقرأ أيضا  بعد تحقيق الأعلى في تاريخها.. هل تتوقف أرباح جوجل عن الارتفاع يوما؟

مهمة كبيرة

واستطاعت التقنية التي بدأت بالتعرف على القطط أن تقوم بالتطور إلى مشروع يدعى Google Brain، وهو المشروع الذي ترأسه دين منذ 2012 وحتى قيادته لقسم الذكاء الاصطناعي في جوجل مطلع الشهر الجاري بعد ترك John Giannandrea لمنصبه متوجها ليقود مشاريع الذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة Apple.

وتضع وظيفة دين الجديدة مسؤولية كبيرة على عاتقه حيث يرأس واحدة من أكبر عمليات أبحاث الذكاء الاصطناعي في العالم إن لم تكن الأكبر على الإطلاق في الوقت الذي تطور به جوجل من تقنياتها الموجودة بالفعل وتحاول العمل على تقنيات جديدة كجعل الذكاء الاصطناعي يطور أصواتا بشرية مصطنعة وجعل الإنسان الآلي قادرا على الإمساك بالأشياء مثل البشر.

وربما بحسب ما يقوله Sander Pichai المدير التنفيذي الحالي لشركة جوجل فدين هو أهم الأشخاص في الشركة الآن حيث يقول أن الشركة تضع الذكاء الاصطناعي كأولوية لها قبل أي شيء وتريد تمركز ما تقدمه حول تقنياته.