احتالت العصابات عليهم.. موظفو آبل لا يستطيعون كشف آيفون المزيف

عادة ما نسمع قصة المشتري الذي اُحتيل عليه بمنتجات مزيفة على أنها من شركات مثل آبل، لكن هذه المرة، البائعون بمتاجر آبل هم الضحية.

فقد قبض مكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) على 14 شخصا بتهمة الاحتيال على آبل باستغلال برامج الإصلاح التي تُقدم كخدمة ما بعد البيع في متاجر الشركة.

العصابة التي يرأسها ثلاثة أشقاء استوردوا آلاف الأجهزة –موديلات آيفون وآيباد– من الصين إلى الولايات المتحدة وكندا، وأُخذت الأجهزة إلى متاجر آبل بادّعاء أنها معيبة وبها خلل.

وبعد فحصها بطريقة وأخرى، لا يستطيع موظفوا آبل صيانة العيوب فيضطروا إلى استبدالها بأجهزة أصلية دون اكتشافهم أن الأجهزة مزيفة، وهكذا تقوم العصابة بشحن الأجهزة الأصلية إلى الصين وبيعها وتحقيق ربح كبير.

يقول مكتب المدعي العام الأمريكي للمنطقة الجنوبية، إن العصابة نجحت في استبدال وبيع أكثر من 10,000 جهاز بعملية الاحتيال التي استمرت 5 سنوات (منذ 2014). وصرّحت آبل أنّ الاحتيال عليها من العصابة كلّفها 6.1 مليون دولار.

وفي صباح الأربعاء الموافق 13 نوفمبر، تكلفت FBI بتنفيذ 11 أمر تفتيش واستطاعت ضبط 90 آيفون مزيف ومبلغ 250 ألف دولار والقبض على 11 عضوا من العصابة، كما قامت بتعريف الأعضاء الثلاثة الهاربين.

وأخيرا، لكل مجرم نهاية، إذا أثبتت المحكمة التهمة على رؤساء العصابة، سيتعين عليهم تسليم جميع العائدات والمباني الخمسة التي تملكها العائلة في مدينة سان دييغو.

المصدر ديلي ميل