تفاصيل نظام الإشعارات الجديد في أندرويد 11

كنا قد تحدثنا عن المميزات المرتقبة في أندرويد 11، عندما أُطلقت نسخة معاينة المطورين الأولى في فبراير الماضي، لكن أُطلق قبل أيام أول نسخة تجريبية لمستخدمي هواتف بكسل، لنرى تطورا ملحوظا وتفاصيل أكثر بخصوص نظام الإشعارات الجديد.

يمكننا القول إنّ نظام الإشعارات الجديد سيكون أكبر تغير ملحوظ في أندرويد 11، فالنظام الحالي لا يعنى بترتيب الإشعارات، وهذا ما تحاول جوجل تغيره.

ترى جوجل أن التواصل الرقمي عبر تطبيقات الدردشة أصبح ذا أهمية كبيرة للمستخدمين، ولذا تسعى لتحسين تجربة الإشعارات بما يلائم ذلك، من خلال تخصيص جزء من مركز الإشعارات للمحادثات وتبني فقاعات المحادثات على نطاق واسع.

قسم خاص للرسائل في مركز الإشعارات

تفاصيل نظام الإشعارات الجديد في أندرويد 11

مركز الإشعارات سيكون منقسما إلى جزأين رأسيا، الجزء العلوي، سيكون مخصص لإشعارات المحادثات وتحديثات تطبيقات الرسائل، والجزء السفلي لباقي الإشعارات. ولن يكون هناك إشعار لكل رسالة على حدة، بل هناك عداد للرسائل غير المقروءة يظهر على الإشعار. وإذا كان إشعار مجموعة، فإن صور الحسابات المشاركة تبدو أكثر وضوحا من قبل.

تفاصيل نظام الإشعارات الجديد في أندرويد 11

وأصبحت مفاتيح التفاعل مع إشعارات الرسائل أكبر من قبل، ولأن رسائل الدردشة قد تصبح مزعجة أو مهمة، هناك خيارات مهمة تظهر لإشعار كل محادثة، الأول إعطاء أولوية للمحادثة وهذا يجعلها غير قابلة للاعتراض بواسطة إعدادات أخرى مثل وضع عدم الإزعاج، والثاني تغيير طريقة تنبيهك من خلال النظام عن المحادثة كاختيار التنبيه باهتزاز فقط مثلا.

فقاعات الدردشة

تفاصيل نظام الإشعارات الجديد في أندرويد 11

وهي الميزة المشهور بها تطبيق ماسنجر من فيسبوك، وصحيح أنه كان يمكن لمطوري التطبيقات تفعيلها كخيار منذ أندرويد 10، لكن في أندرويد 11، أصبحت ميزة متكاملة عبر واجهة Bub­bleMeta­da­ta، فيمكن بسهولة تبنيها من قبل جميع تطبيقات الدردشة، لتكون وسيلة سريعة للتنقل بين محادثات التطبيقات المختلفة، وليس مجرد استحضار المحادثة.

اقرأ أيضا  كيف تحذف التطبيقات المثبتة مسبقا على Windows 10؟

تريد جوجل من المطورين أن يستبدلوا نظام إشعارات المحادثات من النوافذ المنبثقة وبطاقات الإشعارات بنظام الفقاعات الجديد، ليكون أقل إزعاجا للمستخدم، خاصة أثناء اللعب. على أن يتاح للمستخدم خيارات تفعيل الفقاعات حسب رغبته وطرق التفاعل معها وتخصيص عرضها.

المصدر 1