هاتف سامسونج جالاكسي نوت 8 الأقل إصداراً للإنبعاثات

في حين لا يوجد أي تعريف عالمي للمستوى الآمن لإنبعاثات الهواتف الذكية، إلا أنها بشكل عام لا تشكل مشاكل صحية فعلية للمستخدمين، حيث الدراسات والتجارب التي طُبقت على الفئران لم تؤدي إلى مشاكل صحية، وبالتالي لا يوجد لها ضرر على الإنسان.

لكن، هل تريد أن تعرف الكمية التي يصدرها هاتفك من الإنبعاثات والإشعاعات؟ وفقاً لوكالة حكومية ألمانية، فإن هاتف سامسونج جالاكسي نوت 8 هو رسمياً أقل هاتف تنبعث منه الإشعاعات.

قام المكتب الاتحادي الألماني للحماية من الإشعاع بإختبار ومقارنة الهواتف الذكية من حيث مستوى الإنبعاثات التي تصدر منها أثناء القيام بإجراء مكالمات صوتية أو عند وجود الهاتف بالقرب من المستخدمين، و توصلوا بأن جالاكسي نوت 8 هو أقل هاتف ذكي تنبعت منه الإشعاعات حتى ديسمبر 2018، ما يعني أنه أفضل من جميع الهواتف الذكية التي أطلقت في العام الماضي من حيث مستوى الإنبعاثات.

قامت شركة الأبحاث Statista بتنظيم بيانات الوكالة الحكومية الألمانية من خلال تجميع قائمة الهواتف ذات المستوى الأدنى من الإنبعاثات، ويبدو أن هواتف سامسونج هي الأفضل كما تشير الصورة أعلاه، في حين أن هواتف الشركات الصينية مثل شاومي و و ون بلس كانوا الأكثر إصداراً للإنبعاثات كما تشير الصورة التالية.

هواتف شركات جوجل و آبل بالإضافة إلى HTC من أكثر الهواتف الذكية إصداراً للإنبعاثات، ونتحدث هنا عن بكسل 3 XL و آيفون 7 بالإضافة إلى HTC U12 Life، في حين أن هواتف سامسونج الرائدة مثل جالاكسي S8+ و هواتف آل جي و موتورولا تصدر إبنعاثات قليلة.

وقبل أن تبدأ التخيلات والإستنتاجات، نود أن نذكر أن الأبحاث الحاسمة حول تأثيرات إنبعاثات الهواتف الذكية والمخاطر على صحة الإنسان لا تزال غير موجودة حتى الآن، حيث يستمر العلماء في البحث بهذه المسألة منذ عدة سنوات، لكن حتى هذه اللحظة لم يتم إصدار أي تقارير أو توصيات تحذر مستهلكي الهواتف الذكية وغيرها من الأجهزة التقنية التي تستخدم بشكل يومي، بشأن ما قد تسببه من مخاطر على الصحة بشكل عام، في حين تحاول الشركات تقليل الإنبعاثات من هواتفها، وهذه التقارير من المؤكد أنها ستشكل ضغط عليها.

اقرأ أيضا  تقرير: سامسونج اس 10 بـ6 كاميرات وشاشة عملاقة