هل تنجح جوجل في ابتكار إنترنت أسرع؟

أصبحت الصفحات سريعة التحميل الخاصة بشركة جوجل، والتي تحمل اسم AMP أو Accelerated Mobile Pages، أصبحت معروفة الآن. وهي الصفحات التي يظهر بجانبها علامة خاصة بالسرعة وتقوم بالفتح بشكل سريع عند استخدام محرك بحث جوجل. هذه الصفحات تطويرها أخذ الكثير من الوقت من الشركة الأمريكية العملاقة لتخرج بالسرعة والصورة التي هي عليها منذ عامين منذ أتيحت للمرة الأولى.

والآن تريد جوجل أخذ خطوة جديدة وهي تطبيق نفس التقنية التي طورتها على مدار سنوات خارج صفحات AMP لجعل صفحات الإنترنت المختلفة أسرع، وهو ما أتى بشكل رسمي من خلال مدونة AMP الرسمية.

وربما يعرف المطورون في جوجل أن هذه المهمة صعبة للغاية، ولكن هذا لم يمنعهم من التوقف، حيث من الصعب أن تغير جميع المواقع تصميماتها من البداية لوضع تقنية جديدة لتكون أسرع، لذا فمن الواضح أن فريق التطوير سيبدأ بأي جزء انتقالي يقدر عليه، وكان أو جزء هو ركن المقالات الأشهر أو Top Stories في محرك البحث.

وبحسب ما نشره المطورين عن تعديل تصميم جزء Top Stories فإنه بعد التعديل سيسمح بالتعامل بشكل طبيعي مع أي صفحة أخرى أو جزء آخر، مما يعتبر دافع جيد للفريق ليستكمل العمل على توسيع تقنيات تسريع الصفحات الخاصة بجوجل لتصل لمناطق أخرى من الإنترنت.

وكانت جوجل قد أتاحت تقنيات AMP بشكل مفتوح المصدر لجميع المطورين، وهو ما يتضح سببه الآن حيث نعلم عن نواياها بشأن توسيع هذه التقنيات بأكبر شكل ستقدر عليه.

وأكد المنشور الجديد الذي نشر عبر مدونة AMP أن جوجل ستستكمل الإستثمار في AMP والتقنيات التي ورائها بشكل مكثف، مما يبشر بتطورات جديدة مستقبلا وعدم توقف التطورات هنا.

وسواء نجحت جوجل أم لا في هذه الخطوة الكبيرة تجاه تسريع الإنترنت، فمجهودها بالتأكيد هو أمر رائع، ولكن على الرغم من ذلك جوجل لا تفعل هذا من أجل تسريع الإنترنت فقط، فمنافسة فيسبوك هي أحد دوافعها أيضاً في معركتها مع الشركة العملاقة الأمريكية الأخرى.

اقرأ أيضا  حمالة صدر مضادة للتحرش