ويندوز فون.. الصعود إلى الهاوية!

إذا امتلكت PDA منذ سنوات فغالبا ما كان يعمل بنظام ويندوز فون (ويندوز موبايل سابقا) الذي كان الأشهر بين الأجهزة المحمولة وقتها، ولكن في عالم التكنولوجيا التغير سريع وليس هناك وقت ليضيع.

إذ أعلنت مايكروسوفت هذا الأسبوع نهاية النظام، حيث لن يتم تحديثه مرة أخرى وسيحصل فقط على تحديثات أمنية حتى 2019، مما يعني أن هذه هي نهاية النظام وأنه لن نرى هواتف تعمل به أو مزايا جديدة.

التطبيقات أحد الأسباب

 

ويندوز فون.. الصعود إلى الهاوية!

وعندما وعت مايكروسوفت إلى أن النهاية اقتربت، قامت بالتركيز على تطبيقات اندرويد تحديداً، حيث قامت بإصدار بعض تطبيقاتها الشهيرة والهامة بشكل كبير على اندرويد لتتاح لمستخدمي النظام الأشهر في العالم، وربما تكون هذه إشارة لإصدار الشركة هواتف اندرويد قريباً. وقامت مايكروسوفت أيضاً بشراء بعض التطبيقات الموجودة لتعزز من قوتها في العمل هلى تطبيقات اندرويد.

 

وربما كانت أحد أسباب تأخر ويندوز موبايل من البداية هي عدم الاهتمام بالتطبيقات وقدومها بشكل سريع للنظام، وأيضا تقديمها لتجربة جيدة عليه، فحتى تطبيقات مايكروسوفت نفسها لم تقدم التجربة الأفضل لتطبيقاتها على نظامها. وحتى النهاية لم تصلح مايكروسوفت هذا الخطأ.

ومع تحديث النظام عام 2015 بدت مايكروسوفت وكأنها تتخذ خطوة تاريخية، إلا أنه أتضح بعذ ذلك أنه لم يتغير أي شيء ولم يتغير ما كان من الواجب تغييره. قدوم التطبيقات الهامة والتي كانت منتظرة على متجر ويندوز مثل سنابشات ويوتيوب لم يكن كالمتوقع حيث ربما كان قد فات الأوان.

التعلم سريعاً مثل امازون

 

امازون هي أحد أكبر الشركات في عالم التكنولوجيا، ولكنها لا تمتلك نفس قدرات مايكروسوفت، وعلى الرغم من ذلك عندما فشلت امازون عند تصدار اجهزة Amazon Fire قامت بوقف انتاجه وبيع كل الأجهزة الموجودة والتركيز فقط على الخدمات وتقديم التطبيقات. ربما اتضح الآن بشكل لا يمكن إنكاره أنه كان على مايكروسوفت من البداية اتخاذ نفس الطريق، لأن الإصرار لم يؤدي سوى إلى خسارة مايكروسوفت للمليارات من الدولارات.

اقرأ أيضا  5 مهام لها الأولوية عند شراء هاتف جديد

 

الفرصة لا زالت موجودة

 

ويندوز فون.. الصعود إلى الهاوية!

بالرغم من ارتكاب مايكروسوفت للكثير من الأخطاء في الكثير من الجوانب في عالم الهواتف الذكية، إلا أن هناك عدد كبير من محبي الشركة الذين لديهم حتى الآن ولاء لها، فأكثر من 500 الف شخص قام بتنزيل لانشر مايكروسوفت من متجر جوجل بلاي، الذي يعطي واجهة تشبه هواتف مايكروسوفت.

بالتأكيد تجربة من قاموا بشراء هواتف مؤخرا لن تكون جيدة ولكن الشركة لا زال لديها فرصة لأن تعود وتتخذ خطوات في أي اتجاه صحيح.