3 أمنيات لم يحققها هاتف جالاكسي نوت 8

جالاكسي نوت 8 هو هاتف رائع بلا شك، ولكنه ليس مميزا بالشكل المنتظر، ولم ينافس هواتف الشركات الأخرى على عدة جوانب ليصبح هاتفا متميزا ومبهرا.

وربما من الأسباب التي تجعلنا لا ننبهر كثيراً بهواتف نوت هو قدوم هواتف سلسلة جالاكسي اس قبلها في وقت مبكر من العام، لتأخذ بعض المميزات الجديدة. ولكن الأمر لا يتوقف عند عدم وجود أي مزايا مبهرة فقط فهناك بعض الأخطاء التي كان من الممكن أن تعدلها سامسونج في الهاتف، ليصبح أفضل.

في هذا المقال نستعرض أكثر أشياء تمنينا وجودها في هاتف جلاكسي نوت 8 قبل أن تعلن سامسونج أن الهاتف لن يحققها.

مكان تواجد مستشعر البصمة

بالتأكيد وصل إلى سامسونج أن المستخدمين أرادوا تغيير المكان الذي تضع به مستشعر البصمة، ولكنها للأسف لم تستجيب. وبالرغم من أننا نعرف جيداً أن الكاميرا الثنائية تشغل مساحة أكبر، بالإضافة لقلم اللمس وعوامل أخرى أيضاً تجعل من الصعب التعديل الكثير على تصميم الهاتف، ولكن ليس من المقنع أنه من المستحيل على سامسونج أن تغير مكان مستشعر البصمة في هاتف لها، إنها أكبر شركة مصنعة لهواتف اندرويد في العالم.

وربما كانت الشكوى من مكان تواجد مستشعر البصمة في جالاكسي اس 8 هي أكثر الشكاوى التي ترددت، أما بالنسبة لنوت 8 فالمشكلة أصبحت أكبر بسبب حجم الهاتف الكبير. التعود على استخدام مستشعر البصمة في نوت 8 أمر ليس مستحيل، ولكنه يكون غير سهل بالنسبة لمستخدم الهاتف في البداية قبل التعود عليه.

الكاميرا الثنائية

نعرف جيداً أنه هاتف سامسونج الأول الذي يقدم كاميرا بعدستين، ولا يمكن أن ينكر أحدا أن صور الهاتف رائعه، ولكن ما كان ينقصه من هذا الجانب هو مميزات تجعله يستغل الكاميرا الثنائية بأشكال أخرى، ال حي استغلت الكاميرا الثنائية وقدمت عدسات واسعة لم تقدمها شركة أخرى، تعطي تجربة متميزة في التصوير، ومثال آخر لاستغلال المستشعرين الخلفيين هو ما قدمته هواوي وهو مستشعر المونوكروم. كاميرا سامسونج الثنائية حتى افتقدت القدرة على تصوير فيديوهات 4K بمعدل إطارات 60 إطار في الثانية أو 120 إطار في الثانية.

اقرأ أيضا  سامسونج تستهدف 20% من سوق الجيل الخامس

بطارية أكبر

ربما يعلم الجميع أن سامسونج تستهدف زيادة الإنتاجية ومن يبحثون عن ذلك بسلسلة جالاكسي نوت منذ بدايتها، وليس هناك ميزة من الممكن أن تسعد مستخدمي السلسلة أكثر من بطارية أكبر، تهيئ الهاتف لفترة أطول من الاستخدام والاستفادة من المميزات دون الحاجة لشحنه.

بالتأكيد ما حدث العام الماضي مع سامسونج جعلها حذرة هذه المرة، إلا أنه على كل حال سامسونج لم تبدي قلقها بعد مشكلة البطاريات الخاصة بهواتف نوت 7 وانفجارها مصرحة أنها لن تؤثر عليها، لتصح توقعاتها ونجح ببيع عدد كبير من هواتف جالاكسي اس 8، دون أن تهتم بتكبير حجم البطارية في نوت 8 كما تمنينا.