بعد طول انتظار.. الإصدار الرسمي لميزة تخطيط القلب بساعات أبل

أخيرا وبعد طول انتظار، أعلنت شركة أبل إصدارها للخاصية المنتظرة، والمتمثلة في ميزة تخطيط القلب “ECG”، التي تتوفر في ساعات أبل، لتسهل الأمور كثيرا على المرضى والأطباء في آن واحد.

ساعة أبل والقلب

هل هناك ما هو أفضل من ساعة إلكترونية، تتابع معدل ضربات القلب بانتظام، لتنبه صاحبها في الوقت المناسب قبل وقوع الأزمة؟ هذا هو التساؤل الذي تطرحه شركة أبل دون الحاجة إلى إجابة دون شك، حيث تثق الشركة الأمريكية الشهيرة في قدرات ساعة أبل متعددة المزايا، والتي زودت أخيرا بميزة لتخطيط للقلب، بإمكانها متابعة الحالة الصحية للمستخدم بدقة متناهية.

تتوفر الميزة الأحدث من أبل، عبر ساعة أبل الذكية Apple Watch Series 4 المدعمة بأخر إصدارات WatchOS، والتي أصبحت جاهزة للتحميل منذ ساعات قليلة للمستخدمين.

تعمل ميزة أبل عبر فتح التطبيق، ووضع أحد الاصابع على الجهاز الذكي لمدة 30 ثانية فقط، هي كافية من أجل قراءة معدل نبضات القلب، إما لتطمئن المستخدم على حالته الصحية أو لتوجيهه لزيارة الطبيب، كذلك تقوم الخاصية الصحية بحفظ القراءة بملف PDF، حتى يمكن إرسالها للطبيب دون مغادرة المنزل.

فقط للعملاء في أمريكا

كانت خاصية تخطيط القلب المتوفرة بساعات أبل، قد حصلت على موافقة منظمة الغذاء والدواء الأمريكية، منذ فترة ليست بالقصيرة، إلا أن ذلك الاعتماد الموثوق فيه لتلك الميزة الصحية، لا يعني إمكانية الاستفادة منها خارج حدود الولايات المتحدة، حيث تتوفر الخاصية بأمريكا فقط، حتى وقتنا هذا.

كذلك يؤكد المتخصصون على أنه سواء بالنسبة لميزة تخطيط القلب، أو للميزة الأخرى المتاحة بساعات أبل، والمتمثلة في تحديد اضطراب نبضات القلب المعروفة باسم الرجفان الأذيني، فإن كلاهما لا يعني بأي حال من الأحوال إمكانية الاعتماد عليهما بدلا من الطبيب، بل إن ميزات أبل الجديدة من المفترض أن تحفز على العكس، أي زيارة الطبيب للاطمئنان أو العلاج.

اقرأ أيضا  هاتف آيفون جديد بشاشة أكبر.. هل هو iPhone X Plus؟

الجدير بالذكر أنه تم الإعلان للمرة الأولى عن خاصية تخطيط القلب المتوفرة بساعات أبل، خلال مؤتمر أبل لعام 2018، والذي عقد بقاعة ستيف جوبز بولاية كاليفورنيا الأمريكية، في شهر سبتمبر الماضي.

المصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا