كيف استخدمت IBM الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بسرطان الثدي؟

لا تستخدم IBM فقط الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمرض السكري، حيث طور باحثوها نموذجًا لمنظمة العفو الدولية يمكنه التنبؤ بسرطان الثدي الخبيث في غضون عام بمعدل دقة يصل إلى 87 بالمائة مقارنة بعلماء الآشعة البشريين، بينما توجد بالفعل طرق تنبؤ AI تعتمد على الصور الشعاعية للثدي أو السجلات الطبية، تبرز IBM بنموذجها الخاص والذي تقوم فيه باستخدام كليهما، وربما تكون أكثر موثوقية كنتيجة لذلك، يعتمد ذلك النموذج على بيانات سريرية للشخص وتاريخه المرضي له ولعائلته، مما يسمح بإنشاء خوارزمية بدقة عالية نسبيا.

يقوم النموذج أيضًا بربط البيانات التي حصل عليها بوظائف أخرى في جسم الشخص، مثل نقص الحديد ووظيفة الغدة الدرقية، وتقوم IBM حتى بسحب البيانات من الاختبارات المعملية وسجلات السرطان من التشخيصات والإجراءات الأخرى من خلال الفحوصات التي تعرض لها الشخص، كل ذلك يعطي دقة كبيرة في عملية التشخيص وبرغم ذلك فهي مؤشر يمكن التأكد منه عن طريق فحوصات معملية أخرى.

وفقا لشركة آي بي إم، يمكن لهذا النموذج أن يتحقق من تشخيص طبيب الآشعة ويقلل من فرص إرسال المرضى لإجراء اختبارات متابعة غير ضرورية تكلفه مزيدًا من الأموال والوقت، قد يكون هذا مهمًا بشكل خاص في البلدان التي يكون فيها نقص واضح بالموظفين الأكفاء، أو في أي موقف لا يوجد فيه متسع من الوقت لإجراء فحوصات بشرية.

نظام IBM سوف يكون أكثر شمولية

IBM تستخدم الذكاء الإصطناعي للتنبؤ بسرطان الثدي بنسبة 87%
IBM تستخدم الذكاء الإصطناعي للتنبؤ بسرطان الثدي بنسبة 87%

نظام IBM ليس هو فقط أكثر أشكال التنبؤ بسرطان الثدي تقدمًا، حيث تعمل طريقة MIT المطورة بتشخيص المرض قبل ظهوره لمدة تصل إلى خمس سنوات مسبقًا باستخدام صور فقط، ومع ذلك فإن IBM تراهن على أن اتباع النهج الأكثر شمولية سيكون أكثر أهمية بالنسبة للأطباء، وقد يكون منهجه أكثر انعكاسًا على مجمل السكان، وذلك ببساطة من خلال النظر إلى العوامل غير المرتبطة بالصور التي يشترك فيها الجميع، في الحالتين هناك احتمال حقيقي بأن المزيد من مرضى سرطان الثدي سيبدأون العلاج قبل ظهور الورم الأول.

اقرأ أيضا  الأنسولين بالاستنشاق.. أحدث ما توصل إليه عالم علاج السكر
المصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا