إل جي تعمل على هاتف جديد مزود بـ 16 كاميرا خلفية

40

يبدو أن شركة “إل جي” الكورية المعروفة في مجال صناعة الأجهزة الإلكترونية حول العالم قد تبدأ حقبة جديدة في صناعة الهواتف الذكية، كعادة الشركة الرائدة فأنها تحب إضافة خصائص جديدة إلى هواتفها مش الشاشات ثلاثية الأبعاد التي تعمل بدون نظارة إلى هواتف بجسم منحني وغيرها من الطفرات التي كان للمصنع الكوري السبق في توفيرها في عالم الهواتف الذكية بشكل تجاري على نطاق واسع سواء حققت نجاحًا باهرًا أم لا.

ويبدو أن قسم البصريات بالشركة يعمل على تحدي جديد وهو إنتاج هاتف ذكي مزود بحوالي 16 عدسة كاميرا خلفية موزعة في صورة مصفوفة “Matrix”، وقد حصلت الشركة بالفعل مطلع هذا الأسبوع على براءة الاختراع والتسجيل من المكتب الأمريكي لبراءات الاختراع والعلامات التجارية “USPTO” الشيء الذي يؤكد جدية الشركة في هذا السبق.

فكاميرات الهواتف الذكية المزودة بعدستين خلفيتين أصبح الآن الشيء المتعارف عليه حتى في فئات الهواتف الاقتصادية والمتوسطة لذلك فقد تعمل الشركات الرائدة على بعض الاختراعات الجديدة من أجل تمييز نفسها عن باقي الشركات في السوق فمجال الهواتف الذكية وخصوصًا الفئات المتوسطة قد شهدت منافسة كبيرة الفترة الماضية مع دخول بعض الشركات الصينية إلى السوق والتي تقدم جودة ومواصفات عالية بأسعار مناسبة، مما دفع بعض الشركات الرائدة مثل في بعض الأسواق النامية إلى تغيير سياسة التسعير الخاصة بها في الفئات الاقتصادية والمتوسطة من أجل إعطاء فرصة لنفسها للمنافسة وخصوصا بعد السيطرة شبه الكاملة من شركات مثل شاومي وهواوي على هذا السوق.

إل جي تعمل على هاتف جديد مزود بـ 16 كاميرا خلفية

أما عن المميزات الإضافية التي قد تتوفر في كاميرا الهاتف الجديد بعد تزويده ب 16 عدسة خلفية فطبقًا لبراءة الاختراع فأنه من المفترض أن يتم توفير إمكانية التقاط الصور بكاميرا أحادية فقط أو باستخدام جميع العدسات معًا في وقت واحد مما يوفر زوايا مختلفة لنفس الصورة مع إمكانية ضمن تلك الصور سويًا أو الاختيار بينهم بالإضافة إلى إمكانية تصوير مجسم وتحركيه بزوايا مختلفة كشيء أشبه بالتصوير ثلاثي الأبعاد لصناعة النماذج المصغرة للأشياء.

ومن المعروف أن إضافة عدسة ثانية لكاميرات الهواتف الخلفية كان لها الفضل في تحسين بعض خصائص التصوير مثل خاصية عزل الخلفية وتوفير خاصية التقريب البصري بشكل أفضل.