ماذا نتمنى من هاتف Razer Phone 2؟

عندما تم الكشف عن أن شركة Razer المتخصصة في صناعة منتجات ألعاب الفيديو للحواسب الشخصية والمنصات المنزلية تعمل على هاتف ذكي لم يكن هناك حماسة كبيره للهاتف الذي أتى في 2017 بين الكثير من الهواتف الذكية الأخرى من مختلف الشركات. ولكن الآن يمكننا أن نقول بلا شك وبعد رؤية الهاتف ومميزاته أنه هاتف مميز ويستحق أن ننتظر الجديد منه.

وفي العاشر من أكتوبر ننتظر أن تكشف الشركة عن هاتفها الجديد Razer 2 خلال حدثها الخاص، وفي هذا المقال نستعرض أهم المميزات التي ننتظرها من هاتف الشركة المخصص للألعاب الجديد.

شاشة أكبر وبضوء أعلى

أتى هاتف Razer الأول بشاشة 5.7 إنش، وهو حجم جيد ولكنها من الممكن أن تكون أكبر المرة القادمة. وقامت الشركة باستخدام شاشة LCD تدعم معدل تحديث 120 mhz وهي ميزة تكون في الشاشات الكبيرة المخصصة لألعاب الفيديو فقط ومن الرائع رؤيتها تأتي في هاتف ذكي لتصبح الألعاب على الهواتف الذكية أكثر انسيابية من أي وقت مضى.

أيضا فقد عانى هاتف Razer Phone الأول من كون الشاشة مظلمة بعض الشيء، ففي ضوء الشمس وحتى عند رفع الإضاءة للحد الأقصى لم تكن الشاشة واضحة بالشكل الأفضل وهي مشكلة من الجيد حلها هذا العام في الهاتف الجديد.

كاميرا أفضل من الهاتف الأول

فكرة وجود هواتف مخصصة للألعاب فكرة رائعة للغاية ولكن لا يريد أحد أن تتجه إلى أن تكون هواتف تنتج لتقدم أداء فقط فالشخص يمتلك هاتفا ذكيا واحدا ويريد وجود كل المميزات به، لذلك ففكرة تقليل إمكانيات الكاميرا ليست مقبولة بأي شكل. وبالتأكيد نتمنى كاميرا مميزة للغاية عند قدوم هاتف Razer Phone 2 قريبا.

اقرأ أيضا  انهيار في مبيعات هواتف سوني.. ما السبب؟

ذاكرة داخلية تليق بأحجام الألعاب

عندما أتى الهاتف الأول من شركة Razer فقد نجح في تقديم ذاكرة عشوائية بحجم 8 جيجابايت والتي لم تكن شائعة وقتها، وأيضا قدم شريحة متميزة والتي سيتم استبدالها هذا العام بشريحة Snapdragon 845. ولكن مع هذه الإمكانيات المميزة فلم يأت الهاتف سوى بسعة تخزين 64 جيجابايت.

بالتأكيد عندما نتحدث عن الألعاب فعلى الأقل ننتظر سعات تخزين من أكبر ما يمكن تقديمه تماما مثلما يحدث مع الحواسيب الشخصية. على الرغم من ذلك فالهاتف احتوى على مدخل سعة تخزين خارجية إن أراد المستخدم ولكنها ليست كافية للاعب يريد أفضل سرعة بلا شك.