تصريح صادم من مؤسس أمازون: “يوما ما سنسقط”!

196

تصريح مفاجئ، من مؤسس ورئيس مجلس إدارة أمازون، جيف بيزوس، يرجح فيه سقوط شركته العملاقة يوماً ما، فهل أصبح الرجل الأغنى في العالم متشائماً على غير عادته؟ أم أنه مازال يحتفظ بسر نجاحه الملهم، المتمثل في واقعيته؟

أمازون ستسقط يوما

قد يبدو للبعض تصريحاً عجيباً، ذلك الذي خرج به جيف بيزوس، المؤسس والمدير التنفيذي للموقع الأشهر في مجال التجارة الإلكترونية، أمازون، حين توقع ألا تستمر مؤسسته الشهيرة للأبد، إذ قال الرجل الذي يلقب بأغنى رجال العالم في العصر الحديث، نصا: “أمازون ليست أكبر من أن تسقط، في الحقيقة، أتوقع سقوطها يوما ما”.

أثار تصريح بيزوس دهشة واستغراب البعض، إلا أنه كشف من جديد عن واقعية بيزوس، التي جعلت منه سما لامعا في عالم المال والأعمال منذ سنوات، حيث جاء تصريحه من الأساس رداً على سؤال بشأن الإفلاس الذي تعرضت له سلسلة المتاجر الشهيرة “سيرز”، إذ رأى مالك أن التاريخ يثبت للجميع عدم بقاء أي إمبراطورية للأبد، قائلا: “إن نظرت إلى الشركات الكبرى في العالم، ستجد أنها تبقى لنحو 30 عام أو أكثر بقليل، إلا أنها لا تستمر لـ100 عام على الإطلاق!”.

تأجيل المحتوم

يؤكد مؤسس أمازون، جيف بيزوس، أن التركيز الآن يجب أن يبقى منصباً على العملاء، فقط من أجل ما أسماه بـ”تأجيل السقوط المحتوم”، الذي يراه غير بعيد عن شركته العملاقة، التي أسسها منذ أكثر من 24 سنة.

يقول بيزوس: “إن بدأ الجميع في أمازون في التركيز على أنفسهم بدلا من العملاء، فسيكون ذلك بمثابة بداية النهاية، لذا علينا جميعا أن نعمل على تأجيل هذا اليوم المحتوم بقدر الإمكان”، في إشارة إلى يوم تعرض أمازون للإفلاس.

تأتي تصريحات جيف بيزوس، في وقت أعلنت فيه إدارة أمازون عن نيتها في مد أعمالها لأماكن أخرى، تتطلب زيادات جديدة بأعداد موظفي الشركة العملاقة، بنحو أكثر من 50,000 موظف تقريبا، مع الإشارة لتعرض أمازون في الشهر الماضي لخسائر مادية فادحة، نظرا لهبوط حاد في أسهم الشركة، أدى لفقدانها نحو 250 مليون دولار، في خسارة هي الأولى من نوعها بالنسبة لأمازون، ومؤسسها بيزوس.

المصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا