«Beddit لتعقب النوم».. أبل تصدر جهاز يختبئ تحت ملاءة الفراش

أعلنت شركة أبل عن إصدارها لجهاز تعقب النوم Bed­dit، والذي يعمل على تتبع نشاطات النائم كافة، في خطوة جديدة تأمل خلالها شركة الإلكترونيات الشهيرة على ما يبدو في أن تتعمق أكثر في مجال الصحة العامة للإنسان.

أبل وتعقب النوم

في وقت لفتت فيه أبل أنظار الجميع، بإصدارها الأخير لميزة تخطيط القلب بساعاتها الذكية، جاء اليوم لتعلن فيه الشركة الأمريكية متعددة الجنسيات عن إصدار أحدث منتجاتها التي تسير على نفس الخطى، والمتمثلة في جهاز Bed­dit لتعقب نشاطات النوم.

يأتي الإصدار الرسمي لجهاز Bed­dit بعد أكثر من عام كامل، على ظهوره للمرة الأولى كفكرة مذهلة، على يد الشركة المصنعة التي تحمل نفس الاسم، قبل أن تعلن أبل استحواذها عليها، إلا أن الإعلان عن الظهور الرسمي للمنتج قد تأخر لعام ونصف نظرا للتطورات التي شهدها المنتج في تلك الفترة.

يحمل الجهاز الأحدث من أبل اسم Bed­dit 3.5، حيث بيعت النسخة الماضية 3.0 على يد الشركة المالكة له سابقا، فيما يباع الآن من خلال أبل بقيمة تبلغ 150 دولار، ولكن من دون الاستغناء عن شعار Bed­dit.

مواصفات Beddit

يعمل Bed­dit على تتبع نوم الإنسان بصورة أوتوماتيكية، حيث يتم إيصاله بتطبيق Bed­dit المتاح على الهاتف الايفون، ليكون جاهزا لقياس معدل نبضات القلب ودرجة الحرارة والتنفس لدى الشخص أثناء نومه، من أجل تحسين تلك الفترة المهمة لراحته النفسية والجسدية.

يوضع الجهاز الأحدث من أبل تحت ملاءة الفراش، دون وجود أي قلق من احتمالية إزعاجه للنائم، إذ يبلغ سمكه حوالي 2 مليمتر فقط، لذا فمن الممكن ألا تشعر به أو حتى تنسى وجوده من الأساس.

تجدر الإشارة إلى أن جهاز Bed­dit الأخير لتتبع النوم من أبل، يعد أحدث إصدارات أبل المتعلقة بالصحة العامة، حيث أصدرت الشركة العالمية مؤخرا، ميزة تخطيط القلب المنتظرة بساعات أبل الذكية، والتي تعمل على قياس معدل نبضات القلب لدى المستخدم لتنبهه في الوقت المناسب لضرورة زيارة الطبيب.

اقرأ أيضا  أبل تعترف بإمكانية ثني iPad Pro.. "ليس عيبا مقلقا"!

الفارق هنا بين ميزة تخطيط القلب و Bed­dit، هو أن الأولى تتطلب الشحن باستمرار، ما يجعلها غير مناسبة للعمل لساعات طويلة في المساء، على عكس جهاز تتبع النوم الآمن، الذي يمكن وضعه ببساطة أسفل ملاءة الفراش، ليقيس نشاطات النائم بدقة، مهما طالت ساعات النوم.

المصدر طالع الموضوع الأصلي من هنا